نددت فصائل فلسطينية بما أسمتها "الاعتقالات السياسية" التي تمارسها الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، ووصفت خلال وقفة احتجاجية نظّمتها أما مقر رئاسة الوزراء في غزة اليوم السبت، هذه الاعتقالات بأنها "غير أخلاقية".

وشاركت غالبية الفصائل الفلسطينية الرئيسية في الوقفة كحركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي، والجبهتين الشعبية والديمقراطية، بينما امتنعت حركة التحرير الفلسطيني (فتح) التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن المشاركة.

وقال القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان في كلمة خلال الوقفة، إن الاعتقالات السياسية بحق كوادر فصائل فلسطينية "تجاوزت كل الأخلاقيات الإنسانية".

وأضاف أن هذه الاعتقالات هدفها إحباط المقاومة ووقفها في الضفة، لكنه استدرك قائلا "لكنها ستبوء بالفشل".

وقال إن أجهزة السلطة الفلسطينية الأمنية نفذت 12 ألف حالة اعتقال سياسي بالضفة منذ أحداث الانقسام الفلسطيني عام 2007 بين حركتي فتح وحماس، و1300 حالة اعتقال منذ تولي حكومة التوافق الفلسطينية مهامها في يونيو/حزيران 2014.

من جانبه قال محمد طومان عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية -ثاني أكبر فصيل في منظمة التحرير الفلسطينية- إن "لجنة القوى" طالبت بوقف الاعتقال السياسي فورا.

وطالب طومان الرئيس عباس "بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين لدى الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة".

وتتهم حماس الأجهزة الأمنية في الضفة والتي تشرف عليها حركة فتح، بشن حملة اعتقالات سياسية بحق أنصارها هناك.

وفي المقابل تتهم الهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية التي تديرها حركة حماس، باعتقال عناصر من حركتها.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة