قالت قيادة قوات تحالف "إعادة الأمل" الذي تقوده السعودية إن هدنة إنسانية ستبدأ مساء غد الأحد في اليمن ولمدة خمسة أيام, مشيرة إلى أنها جاءت استجابة لطلب من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وجهه للملك السعودي سلمان بن عبد العزيز.

وجاء في رسالة الرئيس اليمني للملك السعودي, أن الهدنة تأتي رغبة في إدخال أكبر قدر من المساعدات الإنسانية والطبية.

كما تضمنت الرسالة أنه رغم وقف العمليات العسكرية, فإن الحظر والتفتيش الجوي والبحري لأي تحركات لمسلحي الحوثي والقوات الموالية لها سيستمر.

وإذا استمر قيام مسلحي الحوثي والقوات الموالية لها بأي أعمال أو تحركات عسكرية فسيتم التصدي لها، حسب الرسالة.

وتعليقا على ذلك، قال الكاتب والمحلل الإستراتيجي علي حسن التواتي إن الإعلان كان متوقعا، ويأتي لإعطاء فرصة للمفاوضات بين أطراف النزاع اليمني في القاهرة حتى تدخل طور الجدية.

وتعتبر هذه الهدنة الثالثةَ منذ بدء المواجهات بين الحوثيين وحلفائهم وبين المقاومة مدعومة بوحدات عسكرية وطيرات التحالف من جهة أخرى.

وتوقع التواتي في اتصال مع الجزيرة من جدة أن تلتزم جميع الأطراف بالهدنة بهدف توفير مناخ ملائم لإنجاح مفاوضات القاهرة، مشيرا إلى أن التوصل إلى حل يرضي الجميع مرتبط بمدى جدية الحوثيين وحليفهم علي عبد الله صالح.

المصدر : الجزيرة