نظم معارضو النظام المصري عدة مظاهرات في العاصمة القاهرة، ومدن أخرى، مطالبين بالإفراج عن المعتقلين وعودة الجيش إلى ثكناته ورحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي وعودة الرئيس المعزول محمد مرسي.

وطالب المتظاهرون أيضا بوقف تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة على مئات من رافضي الانقلاب، وبمحاكمة المسؤولين عن قتل المتظاهرين العزل.

وجاءت المظاهرات استجابة لدعوات أطلقها التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب تحت شعار "عودوا لثورتكم" مع اقتراب الذكرى الثانية لفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

ففي القاهرة، شهد حي المطرية (شرقي العاصمة) خروج مسيرات منددة بحكم السيسي من عدة مساجد عقب صلاة الجمعة، تضمنت التنديد بالمساس بحياة مرسي أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا في مصر، والمطالبة بالإفراج الفوري عن المعتقلين.

وفي حي عين شمس بالمنطقة نفسها، ألغى التحالف للأسبوع الثاني على التوالي المظاهرات التي كان من المقرر خروجها عقب صلاة الجمعة بسبب الانتشار الكثيف لقوات الأمن. 

مظاهرة رافضة للانقلاب بالعاصمة القاهرة اليوم الجمعة (الجزيرة) 

وفي الغربية (دلتا النيل-شمال) نظم محتجون سلاسل بشرية على طرق فرعية بين مدن وقرى المحافظة، رافعين لافتات منددة بما أسموه "حكم العسكر". وكانت المحافظة قد شهدت استنفارا أمنيا تحسبا لتلك المسيرات، وشددت القيادات الأمنية على ضرورة "مقابلة أي تجاوز من قبل المتظاهرين بكل حسم".

وفي نفس المنطقة بالدلتا، شهدت محافظة الدقهلية عدة مظاهرات بعد صلاة الجمعة رفع خلالها المشاركون لافتات مناهضة للجيش والشرطة، ورددوا هتافات تطالب بوقف "الممارسات القمعية"، وبـ"الإفراج الفوري عن كافة المعتقلين".

وفي محافظة بني سويف (جنوب) تصدرت المسيرات، عقب صلاة الجمعة، صور مرسي ولافتات تندد بالمساس بحياته، إلى جانب أخرى تطالب بنصرة المسجد الأقصى.

وطالب المتظاهرون بالإفراج عن المعتقلين من أبناء المحافظة، ومن بينهم ثلاث فتيات اعتقلن قبل ستة أشهر وأحلن مؤخرا إلى محاكمة عسكرية.

وفي جنوب مصر أيضا، انطلقت أربع مسيرات بعدة مدن في محافظة المنيا عقب الصلاة تخللتها هتافات مناهضة للجيش والشرطة.

وأكد عدد من المحتجين أن "المظاهرات لن تتوقف رغم العنف الذي تستخدمه قوات الأمن".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة