سيطرت القوات الحكومية في الصومال بدعم من قوات الاتحاد الأفريقي (أميصوم) على معقل لحركة الشباب المجاهدين، جنوبي البلاد، في ثاني انتصار لها في أقل من أسبوع.

وأعلن وزير الدفاع الصومالي الجنرال عبد القادر شيخ علي ديني، أمام صحفيين اليوم الجمعة، أن قواته وقوات الاتحاد الأفريقي تمكنت من السيطرة على مدينة دينسور.

وقال ديني "لقد سيطرت قواتنا على دينسور ولاذ المتمردون بالفرار بعد خسارتهم" مشيرا إلى أن جنوده يعملون الآن على فرض الأمن بالمدينة.

وتأتي السيطرة على دينسور بعد استعادة قوات الاتحاد الأفريقي لبلدة باردير جنوبي البلاد، الأربعاء، أحد معاقل حركة الشباب التابعة لتنظيم القاعدة بالصومال.

في حين قالت "الشباب المجاهدين" إن مقاتليها انسحبوا في إجراء تكتيكي لكنهم سيعودون، وأوضح المتحدث باسم العمليات العسكرية للحركة الشيخ عبد العزيز أبو مصعب لرويترز "كنا موجودين في منطقة باردير لسنوات لكننا تركناها لأسباب تكتيكية".

وكان الجيش الحكومي وقوات الاتحاد الأفريقي قد سيطروا الأربعاء على مدينة بارطيرا الإستراتيجية بمحافظة جيدو جنوبي غربي البلاد، ضمن الحملة العسكرية التي بدأت مؤخرا للسيطرة على المناطق التي لا تزال في أيدي حركة الشباب.

وجاءت سيطرة القوات المشتركة بعد انسحاب مقاتلي "الشباب المجاهدين" من المدينة دون قتال، وفق ما أفاد به مسؤولون وسكان للجزيرة نت.

وبالرغم من الهزائم العسكرية التي لحقت بهم وطردهم من معظم معاقلهم في وسط وجنوب الصومال، لا تزال حركة الشباب تسيطر على مناطق ريفية واسعة، ويكثف مقاتلوها عملياتهم ضد المؤسسات الحكومية وقوة أميصوم حتى وسط مقديشو.

المصدر : وكالات,الجزيرة