سيطرت القوات اليمنية الموالية للشرعية الخميس على مواقع قرب طريق إستراتيجي باتجاه مدينة تعز في جنوب اليمن التي شهدت مواجهات عنيفة قتل فيها عشرات من الحوثيين والمقاومة. كما قتل عشرات من الطرفين في مواجهات مماثلة حول قاعدة العند الجوية في محافظة لحج, بينما تعود الحياة الطبيعية بصورة متدرجة إلى مدينة عدن.

وتمكنت المقاومة الشعبية ووحدات من الجيش من السيطرة على مواقع قرب الطريق بين ميناء المَخا ومدينة تعز، بعد اشتباكات مع مليشيات الحوث وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وقال رئيس مجلس تنسيق المقاومة الشعبية في تعز حمود سعيد المخلافي للجزيرة إن سقوط تلك المواقع بيد القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي يقطع شريانا مهما لإمدادات الحوثيين بين ميناء المخا وتعز من جهة، وبين تعز ومحافظة الحديدة غربا من جهة أخرى.

وأضاف أن المقاومة باتت بعد سيطرتها على تلك المواقع على مسافة ثلاثة كيلومترات من اللواء 35 الذي يشارك في الحملة العسكرية على مدينة تعز. ويطوق الحوثيون وقوات صالح المدينة من الجهات الأربع.

وقال المخلافي إن قوات الجيش الوطني والمقاومة تمكنت الخميس من إحراز تقدم في بعض جبهات المدينة, بما فيها جبهة النقطة الرابعة قرب إدارة أمن المحافظة. وشهدت تعز مواجهات عنيفة أسفرت عن مقتل 25 من قوات الحوثي وصالح وثمانية من قوات هادي, حسب مصادر طبية وأمنية.

كما قتل خمسة مدنيين وأصيب عشرون آخرون في قصف بمدافع الهاون من قبل الحوثيين للحي الجمهوري. وفي محافظة تعز أيضا قتل ستة من الحوثيين في غارات لطيران التحالف على معسكر اللواء 17 مشاة في باب المندب.

وفي محافظة لحج (جنوب شرق تعز) قتل الخميس نحو خمسين من قوات الحوثي وصالح والمقاومة في اشتباكات عنيفة حول قاعدة العند الجوية (60 كلم شمال عدن). وتشن قوات موالية لهادي هجوما على القاعدة من الجنوب, وتسعى للالتحام بقوات أخرى قادمة من جهة الشمال.

وتحدثت مصادر أمنية عن سيطرة المقاومة الشعبية على منطقتي "خشم رميد" و"مثلث العبر" في محافظة شبوة جنوبي اليمن، بعد مواجهات مع الحوثيين الذين تكبدوا تسعة قتلى في عملية منفصلة بمديرية رداع في محافظة البيضاء وسط البلاد.

video

استقرار بعدن
على صعيد آخر قالت السلطات المحلية في عدن إن الأوضاع في المحافظة عادت تدريجيا للاستقرار, وأصبح بمقدور السكان الذين نزحوا منها خلال أيام الحرب العودة إلى ديارهم بعدما استكملت القوات الموالية للشرعية سيطرتها على مجمل المدينة.

وناشدت السلطات المحلية في محافظة عدن المجتمع الدولي والدول العربية التحرك السريع لإعادة بناء ما دمرته الحرب, خاصة في مجال البنى التحتية وشبكات المياه والكهرباء.

وقال المتحدث باسم مجلس المقاومة في عدن علي الأحمدي للجزيرة إن المياه ستعود إلى منطقتي كريتر والمعلا وسط المدينة خلال يومين, في حين ستستغرق عودة الكهرباء بالمدينة بضعة أيام.

وأضاف الأحمدي أن المقاومة ستتوجه إلى أطراف عدن الشمالية على غرار البساتين وبئر فضل ودار سعد التي تتعرض لقصف الحوثيين وحلفائهم. واستهدف طيران التحالف الخميس مواقع للحوثيين في دار سعد التي قتل فيها قبل أيام عشرات المدنيين في قصف صاروخي من مليشيات الحوثي.

وحطت الخميس طائرة سعودية ثانية في مطار عدن الدولي, وأقلعت منه مجددا رغم سقوط صواريخ كاتيوشا قرب المطار, حسب مصادر محلية. وكانت القوات الموالية لهادي سيطرت الأربعاء على جبل المعاشيق حيث يقع القصر الرئاسي، لتسقط بذلك آخر معاقل الحوثيين في المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات