تبنى تنظيم ولاية سيناء التابع لتنظيم الدولة الإسلامية مساء الخميس تفجير مدرعة للجيش المصري بعبوة ناسفة وقتل أربعة عناصر كانوا يستقلونها. كما أعلن عن إعطاب جرافة عسكرية وقنص جندي في سيناء.

وقال التنظيم في بيان نشر على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إنه زرع عبوة ناسفة على الطريق بين رفح وبلدة الشيخ زويد، مستهدفا مدرعة عسكرية، مما أدى إلى تفجيرها.

كما أعلن التنظيم عن إعطاب جرافة عسكرية قرب دوار القدود جنوب كمين الماسورة في رفح، بالإضافة إلى قنص جندي آخر في كمين المواسين جنوب رفح.

وكان المتحدث باسم الجيش المصري قد أعلن اليوم الخميس أن التفجير وقع أثناء تمشيط عناصر من الجيش الحدَّ الفاصل بين منطقتي المهدية والماسورة في مدينة رفح شمالي سيناء، وأنه أسفر عن "استشهاد ضابط وثلاثة جنود وإصابة ثلاثة أفراد آخرين من أبطال القوات المسلحة".

وشهدت شبه جزيرة سيناء الأسبوع الماضي اشتباكات واسعة بين الجيش المصري ومسلحي تنظيم ولاية سيناء الذي أعلن مبايعته لتنظيم الدولة. وأدت تلك الاشتباكات إلى مقتل 17 من أفراد الجيش وعشرات المسلحين.

ومنذ سبتمبر/أيلول 2013، ظلت قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية تشن حملة عسكرية موسعة لتعقب من وصفتهم بالعناصر "الإرهابية والتكفيرية والإجرامية" في عدد من المحافظات، وخاصة شمال سيناء.

وتتهم السلطات المصرية تلك العناصر بالوقوف وراء استهداف منتسبيها ومقارها الأمنية في سيناء المحاذية لقطاع غزة وإسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات