أدى انفجار سيارة مفخخة في مقر لجبهة النصرة في مدينة إعزاز بريف حلب إلى سقوط عدد من الجرحى، بينما واصلت مروحيات تابعة لجيش النظام قصف مدينة الزبداني بالبراميل المتفجرة.

وقال مراسل الجزيرة في حلب إن التفجير الناجم عن سيارة مفخخة تسبب بجرح عدد من الأشخاص ودمار كبير في المقر، الذي كان يخلو من عناصر النصرة لحظة حدوث الانفجار.

من ناحية أخرى قالت مراسلة الجزيرة في ريف دمشق إن شخصاً على الأقل قتل، وجُرح آخرون، في بلدة دير العصافير، بعدما شنت طائرات النظام السوري أكثر من 15 غارة على البلدة وأطرافها، كما تسبب القصف في دمار كبير في المباني السكنية والممتلكات.

وذكرت وكالة مسار برس أن كتائب المعارضة تصدت لمحاولة قوات النظام التسلل إلى مدينة الزبداني بريف دمشق من جهة محور الشلاح، وذكرت مصادر إعلامية محلية أن مروحيات النظام ألقت براميل متفجرة على المدينة.

وفي حي جوبر بالعاصمة دمشق قالت مصادر للجزيرة إن طائرات النظام السوري قصفت الحي مما أدى إلى دمار في الأبنية والممتلكات، بينما اندلعت اشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام على أطراف الحي.

من جهتها قالت شبكة شام إن اشتباكات عنيفة اندلعت على عدة جبهات في مدينة درعا، في محاولة من قوات المعارضة للسيطرة على عدة مناطق فيها، وقصفت قوات النظام على إثرها بالمدفعية والهاون بلدتي النعيمة واليادودة بريف المدينة.

كما استهدفت قوات المعارضة المسلحة بالصواريخ والمدفعية الثقيلة، المربع الأمني وكتيبة البانوراما والملعب البلدي والمخابرات الجوية وحواجز وتجمعات لجيش النظام بدرعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات