تعرض مخيم اليرموك جنوبي العاصمة دمشق لقصف عنيف من قوات النظام السوري، تزامنا مع استمرار المعارك في الزبداني غرب دمشق وفي حلب وحمص ودرعا، وسط قصف جوي ومدفعي من قبل النظام.

وقال ناشطون إن حي مخيم اليرموك بدمشق تعرض لقصف مستمر ببراميل متفجرة ومدفعية ورشاشات ثقيلة من قوات النظام السوري والتشكيلات التابعة له، والتي تحاصر المخيم منذ أكثر من عامين.

وفي دمشق أيضا، شن الطيران الحربي غارات جوية على حي جوبر وسط اشتباكات، كما حدثت معارك أخرى بين قوات النظام والمعارضة في حي القدم، حيث سيطرت الأخيرة على مبنى قرب طريق درعا.

وتتواصل المعارك في مدينة الزبداني بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام المدعومة بعناصر من حزب الله، كما واصلت طائرات النظام القصف على أحياء المدينة بالإضافة للقصف المدفعي والصاروخي.

آثار القصف بالبراميل المتفجرة على بلدة الغارية الغربية في ريف درعا (ناشطون)

معارك وقصف
وفي حلب، استهدفت المعارضة معاقل قوات النظام في حيي الخالدية وجمعية الزهراء، في حين سقط جرحى من المدنيين في بلدة قباسين ومدينة الباب جراء إلقاء براميل متفجرة، كما شن الطيران الحربي غارات جوية على محيط مطار كويرس العسكري في الريف الشرقي، حسب وكالة شام.

وأضافت الوكالة أن الغارات تواصلت في أجواء محافظة إدلب، واستهدفت مناطق عدة، ومنها خان شيخون وبنش وتفتناز ومعرة مصرين والقرى المحيط بمطار أبو الظهور العسكري.

وقال مراسل الجزيرة نت إن عدة قتلى وجرحى سقطوا في غارات لطيران النظام على بلدات البارة وحاس وكنصفرة بريف إدلب.

وذكرت وكالة مسار أن 4 قتلى و3 جرحى سقطوا جراء غارة للطيران الحربي على قرية قصر ابن وردان في حماة، كما حدث قصف مماثل على مدينة اللطامنة، في حين استهدفت قوات النظام مزارع في مدينة مورك وأسقطت عددا من القتلى والجرحى.

أما محافظة حمص فشهدت هجمات من قبل المعارضة على حواجز عسكرية بقرية الغاصبية، بينما تجدد القصف الجوي على مدينة تلبيسة وبلدة ديرفول.

وذكرت مصادر في المعارضة أن القصف الجوي من طيران النظام شمل مناطق واقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في دير الزور، بينما اشتبك التنظيم مع وحدات حماية الشعب الكردية في بلدة تل السمن بمحافظة الرقة وفي أحياء بمدينة الحكسة.

وفي جنوب سوريا، اندلعت اشتباكات عنيفة إثر محاولة المعارضة السيطرة على المربع الأمني بمنطقة المحطة في درعا، مما أسفر عن مقتل وجرح عدد من جنود النظام، بينما رد الأخير بقصف أحياء درعا البلد وحي طريق السد وبلدتي النعيمة واليادودة ومدينة بصرى الشام.

من ناحيتها، أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل ستة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال جراء إلقاء طيران النظام أربعة براميل متفجرة على بلدة الغارية الغربية في ريف درعا.

وذكرت شبكة شام أن مشفى تل شهاب تعرض لقصف بأربعة براميل متفجرة، ما أدى لسقوط جرحى من الأطباء والمرضى، في حين أكدت وكالة مسار أن كتائب المعارضة دمرت دبابة في تل الخضر واستهدفت عدة تجمعات لجنود النظام بمدينة درعا وأطرافها.

المصدر : الجزيرة + وكالات