قال مراسل الجزيرة في اليمن إن مقاتلي المقاومة الشعبية دخلوا القصر الجمهوري في المعاشيق التي يوجد فيها أيضا مسكن الرئيس اليمني، بينما قصف طيران التحالف الذي تقوده السعودية -اليوم الخميس- مواقع للحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بالعاصمة صنعاء ومدينة مأرب شرقي اليمن.
 
وأحكمت المقاومة الشعبية قبضتها تماما على عدن بدخولها القصر الجمهوري آخر معقل للحوثيين في منطقة جبل المعاشيق، بعد معارك ضارية أسفرت عن مقتل عشرين من الحوثيين وقوات صالح، بالإضافة إلى مقتل وجرح ستة من أفراد المقاومة.
 
وكانت القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي استكملت أمس السيطرة على منطقة التواهي التي ظلت المعقل الكبير الأخير للمتمردين, وفيها مقرات حكومية بينها مقرا التلفزيون والإذاعة.
 
قصف صنعاء
من جانبها نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر محلية قولها إن طيران التحالف شن ست غارات استهدفت معسكر الصباحة غرب العاصمة صنعاء، حيث سمع دوي انفجارات عنيفة كما شوهدت أعمدة الدخان ترتفع من المكان.
آثار قصف للتحالف قبل يومين على صنعاء (رويترز)

وقالت إن طيران التحالف يحلق بكثافة في أجواء صنعاء منذ صباح اليوم، وسط إطلاق المضادات الأرضية من قبل الحوثيين وقوات صالح من مواقع مختلفة.

كما شنت مقاتلات التحالف أربع غارات، استهدفت مواقع للحوثيين وقوات صالح في جبهة الجفينة جنوب غرب مأرب.

وفي لحج، قالت المقاومة الشعبية إنها تمكنت من قطع خطوط الإمداد الرئيسية عن مسلحي الحوثي وقوات صالح في قاعدة العند الجوية.

وأضافت أنها استطاعت فرض سيطرتها على وادي عقان الإستراتيجي الذي يفصل محافظتي لحج وعدن عن محافظة تعز، ويعد أهم خطوط الإمداد الرئيسية للحوثيين وصالح، كما سيطرت المقاومة على التلال الجبلية المطلة على قاعدة العند.

وشن طيران التحالف مساء أمس 12 غارة على أرتال للحوثيين كانت تحاول التوجه من منطقة صبر في لحج إلى عدن جنوبا، حيث حاول مسلحو الحوثي التقدم مجددا من لحج إلى عدن بعدما وصلتها تعزيزات من محافظة ذمار وسط البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات