تسعى وحدات حماية الشعب الكردية للتقدم في أحياء مدينة الحسكة (شمال شرق سوريا)، وقد هاجمت عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، من محورين في حي النشوة في الجهة الغربية من المدينة بعد أن سيطر عليه التنظيم منذ دخوله الحسكة نهاية الشهر الماضي.

وأكدت مصادر عسكرية كردية دخولها حي النشوة بغطاء جوي من طيران التحالف الدولي الذي شن عدة غارات استهدفت مواقع التنظيم في محيط المدينة.

وقالت الوحدات الكردية في بيان لها إنها ضيقت الخناق على التنظيم المتمركز في حي الغويران وحي النشوة في مركز مدينة الحسكة, مشيرة إلى تمكنها من فرض حصار على شرق وجنوب ‫‏الحسكة بشكل كامل.

بدوره، قال مراسل الهيئة العامة للثورة السورية في الحسكة إن المواجهات لا تزال محتدمة بين الطرفين في المحور الشمالي من حي النشوة، وأضاف للجزيرة نت أن الوحدات الكردية لم تتمكن من التقدم نتيجة المقاومة الشرسة من قبل التنظيم، مشيرا إلى سقوط عدد من القتلى من الجانبين جراء المواجهات.

وفي هذه الأثناء، دارت مواجهات على أطراف مدينة الحسكة من الجهة الشرقية قرب المقبرة، حيث يتحصن عناصر من التنظيم، في محاولة منه للتقدم والسيطرة على حي غويران الذي تتمركز فيه مليشيا تابعة للنظام، وقتل عدد من عناصر النظام أثناء الاشتباكات.

على صعيد آخر، هز انفجار عنيف بلدة رميلان شرقي مدينة القامشلي (التابعة لمحافظة الحسكة) التي تسيطر عليها الوحدات الكردية، وأكدت مصادر ميدانية أن الانفجار كان في أحد مستودعات الأسلحة والذخائر، مشيرة إلى تسببه في مقتل عشرة أشخاص.

وفي ريف الحسكة الغربي، استهدف تنظيم الدولة بدراجة نارية "مفخخة" أحد الحواجز في مدخل مدينة رأس العين من الجهة الجنوبية، أدت لمقتل وجرح عدد من عناصر الحاجز.

المصدر : الجزيرة