رفض وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، وكذلك قناصل عدد من الدول الأوروبية في إسرائيل، ما أسموها "سياسة التهجير القسري في مناطق جيم". وطالبوا إسرائيل بتجميد قرار هدم بيوت الفلسطينيين بقرية خربة سوسة جنوب الخليل باعتباره قرارا ينافي القانون الإنساني.

وكانت صحيفة غارديان البريطانية قد ذكرت الأربعاء أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي حذروا باجتماع في بروكسل من أن هدم بيوت الفلسطينيين بقرية خربة سوسة قد يهدد استقرارَ 350 أسرة بتلك القرية.

ووصف الوزراء خطط تجريفِ القرية بالضارة والمستفِزة. وأضافت الصحيفة أن المسؤولين الإسرائيليين قرروا عدم الرد على هذه التحذيرات بشكل رسمي ومعلن, مفضلين التواصلَ مع كبار المسؤولين بالاتحاد الأوروبي.

وتتزامن هذه الخطوة مع إعلان الحكومة الإسرائيلية نيتها بناء نحو ألف وحدة استيطانية جديدة في أرجاء مختلفة من الضفة الغربية المحتلة.

الجدير بالذكر أن "مناطق جيم" الخاضعة للسيطرة الأمنية والمدنية الكاملة للاحتلال في الضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة