قالت مصادر أمنية عراقية إن عشرات العراقيين قتلوا -بينهم جنود من الجيش والشرطة- وأصيب عشرات آخرون في تفجيرات متفرقة في العراق.

ففي قضاء الطارمية شمال بغداد, قتل أربعة من عناصر الجيش والشرطة وأصيب 12 آخرون في تفجير سيارة ملغمة كان يقودها مسلح.

كما قتل ثلاثة مدنيين وأصيب 11 آخرون في تفجير سيارة ملغمة أخرى كانت مركونة قرب إحدى محطات الوقود في منطقة الزعفرانية جنوب بغداد.
 
وفي مدينة بعقوبة (57 كلم شمال شرقي بغداد) نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر أمنية عراقية أن عبوة ناسفة انفجرت في حي اليرموك غربي بعقوبة، مما أدى إلى مقتل ستة مدنيين وإصابة 11 آخرين.

وقال مراسل الجزيرة في بغداد محمد جليل إن الانفجار الأعنف كان في ديالى، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية اتخذت إجراءات مشددة ورفعت من درجة تأهبها الأمني تحسبا لتفجيرات أخرى محتملة.

قصف بالفلوجة
وقبل سلسلة التفجيرات هذه، قتل خمسة مدنيين وأصيب آخران بجروح جراء قصف مقاتلات عراقية أحياء سكنية في الفلوجة غربي بغداد، حسب مصادر طبية.
 
وقالت المصادر إن امرأة وطفلا بين القتلى الخمسة جراء القصف على الفلوجة والذي ألحق أضرارا بمسجد علي بن أبي طالب ومنازل المدنيين في أحياء الرسالة ونزال وجبيل.
 
وفي محافظة الأنبار، قتل سبعة من رجال الصحوات وثلاثة جنود عراقيين وأصيب ثلاثة آخرون, إثر صد تنظيم الدولة الإسلامية هجوما لهم في منطقة البوحيات شرقي حديثة (شمال غربي بغداد).
 
وأوضحت مصادر عسكرية عراقية أن منطقة البوحيات القريبة من مدينة حديثة غالبا ما ينطلق منها تنظيم الدولة لقطع طرق الإمداد بينها وبين قاعدة عين الأسد في منطقة البغدادي.

المصدر : الجزيرة + وكالات