أعربت دولة قطر عن رفضها للتقارير الإعلامية التي تربط بينها وبين المدعو محمد يوسف عبد العزيز المشتبه به في حادث إطلاق نار بولاية تينيسي الأميركية.

وأوضح مكتب الاتصال الحكومي بدولة قطر في بيان له الثلاثاء أن المشتبه به وصل إلى مطار حمد الدولي من الاْردن في رحلة عبور "ترانزيت" في طريقه إلى الولايات المتحدة الأميركية في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2014 ولم يدخل البلاد كما أشارت التقارير.

وأكد البيان إدانة دولة قطر "لهذه الأعمال الإجرامية"، مشيرا إلى أن هذه التصرفات "منافية للقيم الإنسانية والأخلاقية والمبادئ والأديان".

وشدد البيان على ضرورة الوحدة والتضامن من أجل التنديد ورفض "الاٍرهاب" بكافة صوره وأشكاله ومهما كانت دوافعه وأسبابه.

وفي الختام نقل البيان تعازي دولة قطر إلى حكومة الولايات المتحدة وشعبها وأسر الضحايا في هذه الجريمة الشنيعة.

وكان مصدر مقرب من التحقيقات في مقتل أربعة من قوات مشاة البحرية (مارينز) في إطلاق نار الخميس الماضي ذكر أن السلطات تحقق في سفر الشخص المشتبه به في تنفيذ الهجوم لدول بالشرق الأوسط، في حين أكد مسؤول أميركي أن المهاجم لم يكن تحت المراقبة.

وأفاد المصدر بأن السلطات تحقق في سفر مطلق النار محمد يوسف عبد العزيز (24 عاما) قبل تنفيذه الهجوم إلى الأردن ودولة قطر وزيارة محتملة إلى اليمن.

وأشار إلى أن المحققين يحاولون معرفة هل كانت للمشتبه به أي اتصالات مع "متشددين"، لكنه أكد أنه لا يوجد حتى الآن ما يدل على أي صلة بالخارج.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أعلنت الخميس مقتل أربعة من أفراد قوات مشاة البحرية الأميركية في إطلاق نار على منشأتين عسكريتين في تشاتانوغا بوسط ولاية تينيسي (جنوب الولايات المتحدة)، حيث استهدف مسلح المنشأتين قبل أن تقتله الشرطة.

وذكر مسؤول أميركي أن عيارات نارية أطلقت على مركز للاحتياطيين تابع للبحرية الأميركية وعلى مركز عسكري للتجنيد في مدينة تشاتانوغا وسط تينيسي.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)