طالبت جيبوتي المجتمع الدولي بالتحرك العاجل والوفاء بتعهداته لدعم تنفيذ الاستجابة الإنسانية العاجلة لتوفير نحو 27 مليون دولار لمساعدة اللاجئين اليمنيين في البلاد.

وجاء هذا الطلب على لسان وزير الداخلية الجيبوتي حسن عمر محمد في اجتماع نظم الثلاثاء في جيبوتي العاصمة للجنة الخاصة بالأزمة اليمنية ولجانها التنسيقية المكلفة بالتعامل مع تداعيات الأزمة.

وقال وزير الداخلية الجيبوتي في كلمته أثناء الجلسة الافتتاحية للاجتماع "إن نقص التمويل يترك اللاجئين والدولة المضيفة لهم دون دعم، وهذا العجز يعرقل الجهود الإنسانية والتنموية لتلبية احتياجات 17 ألف لاجئ يمني، في حين لا تتجاوز أعداد اللاجئين المسجلين 2153 لاجئا من إجمالي 17 ألف لاجئ".

وأضاف عمر محمد أن بلاده هي "الدولة الوحيدة في المنطقة التي فتحت أبوابها واستقبلت واحتضنت اللاجئين اليمنيين الذين تدفقوا على جيبوتي هربا من الحرب في بلادهم".

يذكر أن الاجتماع عقد بحضور منسقة الوكالات الأممية فاليري كليف، وممثلة المفوضية السامية لشؤون اللاجئين كلير بون جوان، وسفراء كل من الولايات المتحدة الأميركية وألمانيا، وعدد من السفراء العرب.

المصدر : وكالة الأناضول