أعلنت وحدات حماية الشعب الكردية سيطرتها على معظم مناطق الحسكة (شمال شرقي سوريا) بدعم من التحالف الدولي، في حين كثفت فصائل المعارضة قصفها مواقع النظام بريف إدلب (شمال البلاد). وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل أكثر من مئة في سوريا بقصف جوي ومدفعي للنظام في الأيام الثلاثة الأولى لعيد الفطر.

وقالت الوحدات الكردية -عبر موقعها على الإنترنت- إن مقاتليها قطعوا طرق إمداد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في حيي غويران والنشوة الغربية، داخل مدينة الحسكة، وأضافت أن عناصر التنظيم باتوا محاصرين داخل المدينة.

وكانت الوحدات الكردية -المدعومة بطائرات التحالف الدولي- قد سيطرت قبل بضعة أيام على منطقة الفيلات الحمر في الحسكة بعد معارك مع مسلحي التنظيم. 

وقال ناشطون سوريون لوكالة الأناضول إن طائرات التحالف استهدفت جميع تحركات تنظيم الدولة في الحسكة ومعاقله في بلدة الشدادي، التي تبعد ستين كيلومترا عن المدينة. 

من جانبها، أفادت قوة المهام المشتركة في الجيش الأميركي بأن طائرات التحالف بقيادة الولايات المتحدة شنّت الأحد الماضي تسع غارات على مواقع التنظيم في كل من الحسكة والرقة وأطراف حلب بسوريا، وذلك عبر مقاتلات وطائرات مسيرة. 

video

جبهة ريف إدلب
وفي ريف إدلب (شمالي البلاد)، كثفت قوات المعارضة السورية قصفها الخطوط الدفاعية لبلدتي كفريا والفوعة، حيث تتمركز قوات تابعة للنظام السوري.

ونقل مراسل الجزيرة عن قادة ميدانيين في "جيش الفتح" قولهم إن استهداف البلدتين اللتين تقطنهما أغلبية موالية للنظام يأتي في سياق التخفيف عن مدينة الزبداني بريف دمشق.

وقالت مواقع قريبة من النظام إن سبعة أشخاص -بينهم نساء وأطفال- قتلوا إثر قصف بلدتي الفوعة وكفريا، وأضافت المواقع أن القصف تسبب في دمار كبير للمنازل. 

وتزامن قصف جيش الفتح مع هجوم على البلدتين بدأ بعد إعلانه في 15 من الشهر الجاري عن المعركة، حيث جاء في نص البيان أنها شُنت للتخفيف عن مدينة الزبداني والمعارك الدائرة هناك بين المعارضة المسلحة وقوات النظام المدعومة بعناصر حزب الله اللبناني، في ظل حصار خانق تفرضه هذه القوات على المدينة. 

وتمكنت فرق الدفاع المدني في مدينة "معرة مصرين" بريف إدلب من إنقاذ امرأتين كانتا عالقتين في أحد البيوت المدمرة، وذلك بعد قصف نفذته طائرات النظام خلال الأيام الثلاثة الماضية على أحياء سكنية داخل المدينة. 

كما تعرضت مدن وبلدات بنّش وخان شيخون ومحيط الفوعة في ريف المحافظة لقصف مماثل. 

من جهتها، وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 124 مدنياً خلال الأيام الثلاثة الأولى لعيد الفطر، منهم 36 طفلاً و24 امرأة، جراء القصف الجوي والمدفعي من قبل قوات النظام على المدن والبلدات السورية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة