تسلمت مصر اليوم الاثنين أول ثلاث طائرات من 24 طائرة رافال التي اشترتها من فرنسا في فبراير/شباط، وسلمت الطائرات الثلاث إلى المسؤولين المصريين في حفل أقيم بقاعدة إيستر الجوية جنوب فرنسا.

وستقلع الطائرات إلى مصر الثلاثاء، وهي من إنتاج مجموعة داسو للصناعات الجوية، بقيادة عسكرين مصريين تدربوا في إيستر، أكبر قاعدة لتجريب عمليات تحليق طائرات رافال. وقدمت الطائرات من الوحدات المخصصة لسلاح الجو الفرنسي.

ووقعت القاهرة اتفاقا مع باريس يوم 16 فبراير/شباط الماضي لشراء 24 طائرة مقاتلة من طراز رافال، وفرقاطة متعددة المهام من فرنسا بالقصر الرئاسي المصري بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي ووزيري دفاع البلدين.

وبلغت قيمة الصفقة نحو ستة مليارات دولار (5.2 مليارات يورو) وشملت أيضا صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، وفق ما ذكرت وسائل إعلام مصرية.

وكانت مصر قد تسلمت، نهاية يونيو/ حزيران، في مرفأ لوريان غرب فرنسا، فرقاطة من نوع "فريم" متعددة الاستخدامات يفترض أن تكون رأس حربة قواتها البحرية التي يتم العمل على تحديثها بشكل واسع، بهدف تعزيز الأمن في قناة السويس بشكل خاص.

وبعد صعوبات في تصدير الطائرات ست مرات، وقعت شركة داسو النصف الأول من العام الجاري، ثلاثة عقود لبيع رافال. فبالإضافة إلى مصر، أعلنت الهند شراء 36 طائرة في أبريل/نيسان، كما وقعت قطر في يونيو/حزيران عقدا لشراء 24 طائرة بقيمة نحو سبعة مليارات يورو.

وتعد رافال المتعددة المهام من مقاتلات "الجيل الرابع والنصف" وقد كشف عنها لأول مرة في ديسمبر/كانون الأول 2000، وتبلغ سرعتها القصوى بالارتفاعات العالية نحو ألفي كيلومتر بالساعة ومداها القتالي3700 كلم، وتمتلك رادارات قادرة على تعقب أربعين طائرة والاشتباك مع ثماني طائرات دفعة واحدة.

المصدر : الفرنسية