المعارضة تقصف قوات النظام بإدلب وقتلى بالزبداني
آخر تحديث: 2015/7/20 الساعة 21:10 (مكة المكرمة) الموافق 1436/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/7/20 الساعة 21:10 (مكة المكرمة) الموافق 1436/10/4 هـ

المعارضة تقصف قوات النظام بإدلب وقتلى بالزبداني

قصف جيش الفتح قوات النظام في بلدة الفوعة بريف إدلب (الجزيرة نت)
قصف جيش الفتح قوات النظام في بلدة الفوعة بريف إدلب (الجزيرة نت)
أفاد مراسل الجزيرة في إدلب بأن جيش الفتح قصف، اليوم الاثنين، مواقع قوات النظام المتمركزة داخل بلدتي الفوعة وكفريا في ريف إدلب الشمالي، بينما قتل العشرات من قوات المعارضة وحزب الله الداعم لقوات النظام بمدينة الزبداني السورية الحدودية مع لبنان.

وتزامن قصف جيش الفتح مع هجوم على البلدتين بدأ بعد إعلانه في الـ15 من الشهر الجاري عن المعركة، التي جاء في نص البيان عنها أنها شُنت للتخفيف عن الزبداني والمعارك الدائرة هناك بين المعارضة المسلحة وقوات النظام المدعومة بعناصر حزب الله اللبناني، في ظل حصار خانق تفرضه هذه القوات على المدينة.

قتلى بالزبداني
في هذه الأثناء، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن نحو سبعين مقاتلا من فصائل المعارضة للنظام السوري وحزب الله الداعم لقوات النظام قتلوا بمدينة الزبداني السورية الحدودية مع لبنان منذ بدء عملية عسكرية واسعة فيها قبل أكثر من أسبوعين.

وأفاد المرصد اليوم بأنه "لا تزال الاشتباكات مستمرة في مدينة الزبداني بين حزب الله اللبناني والفرقة الرابعة في القوات النظامية السورية من جهة، وفصائل إسلامية ومسلحين محليين من جهة أخرى" منذ بدء قوات النظام وحلفائها هجوما على المدينة. 

video

وقال "ارتفع إلى 46 عدد مقاتلي الفصائل الإسلامية والمقاتلين المحليين الذين تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق استشهادهم منذ الرابع من يوليو/تموزالجاري، في اشتباكات في مدينة الزبداني ومحيطها، إثر هجوم نفذه حزب الله اللبناني مدعماً بعناصر الفرقة الرابعة ومسلحين موالين للنظام على المدينة بغية السيطرة عليها".

كما وثق المرصد السوري "مقتل 21 عنصراً على الأقل من حزب الله اللبناني خلال الهجوم ذاته" والذي دخل يومه الـ16. ولم يحدد المرصد حصيلة القتلى في صفوف قوات النظام.

والزبداني هي آخر مدينة حدودية مع لبنان بمنطقة ريف دمشق لا تزال بيد المعارضة.

قتلى بحلب
من جهة أخرى، قتل أكثر من عشرين شخصا في قصف جوي من طائرات النظام على مدينة منبج الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية بمحافظة حلب في شمال البلاد.

وقال أحمد محمد العضو بالمركز السوري للعدالة للجزيرة نت "وصلت حصيلة الضحايا إثر القصف على المدينة إلى 23 قتيلا وأكثر من خمسين جريحا".

اشتباكات سابقة بين المعارضة وقوات النظام بحلب
وأضاف أن الغارات الجوية استهدفت بعض المراكز التي يتجمّع فيها عناصر تنظيم الدولة، لكن كما هو معروف عن طيران النظام أنّ غاراته تستهدف مواقع لما يسميهم النظام الإرهابيين، لكنها لا تزهق إلا أرواح المدنيين.

وأشار مراسل الجزيرة نت نزار محمد إلى أن الطيران الحربي قصف مدينة دير حافر بريف حلب الشرقي بثلاث غارات جوية أدّت لمقتل ستة مدنيين من قرية عيشة القريبة من المدينة، وفق ما ذكر مكتب مسكنة الإعلامي.

يُذكر أن منبج شهدت نزوحاً من العائلات نحو القرى المحيطة بالمدينة خلال الساعتين الماضيتين، وسط تأكيدات من في المدينة أنّ عدد الضحايا قابل للارتفاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات