قالت كتائب الشهيد عز الدين القسام -الجناح المسلّح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- إن إسرائيل ستبقى عاجزة -رغم كل ما تملك من "وسائل استخباراتية"- عن الوصول إلى أي معلومة عن "جنديها الأسير" في قطاع غزة شاؤول آرون.

وأضافت في بيان نشرته -اليوم الاثنين- على موقعها الإلكتروني بمناسبة مرور عام على أسر آرون، أن الأمل يتجدد للأسرى بالحرية القريبة "فيما يبقى العدو في حيرة من أمره، وسيبقى عاجزاً عن الوصول إلى أي معلومة عن جنديه الأسير".

وكشفت القسام أن أسر الجندي آرون تم فجر يوم 20/7/2014، عقب عملية نفذها مقاتلوها شرق حي التفاح شرق مدينة غزة، وقتل فيها 14 جنديا وأصيب العشرات بينهم قائد لواء جولاني غسان عليان.

وقالت إنها نجحت في استدراج قوة إسرائيلية حاولت التقدم شرق حي التفاح، حيث وقعت في حقل ألغام أعد مسبقاً، ثم تم الإجهاز على الجنود الإسرائيليين.

وكان الجيش الإسرائيلي قد اعترف بفقدان آرون، لكنه رجح مقتله في المعارك مع حماس، كما تتهم إسرائيل الحركة باحتجاز جثة ضابط آخر يدعى هدار غولدن، قالت إنه قُتل في اشتباك مسلح شرقي مدينة رفح، يوم الأول من أغسطس/آب 2014، وهو ما لم تؤكده الحركة أو تنفه.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة