بث ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي شريطا مصورا يظهر أفرادا يرتدون زي الجيش العراقي وهم يقتادون قرابة مئتي عراقي بطريقة مهينة إلى جهة مجهولة. ويمكن سماع هؤلاء الجنود وهم يرددون عبارات طائفية ضد المعتقلين.

وأفاد شهود عيان بأن عمليات الاعتقال جرت في مناطق الزيدان التابعة لأبو غريب غربي بغداد قبل أيام.

وكانت تقارير منظمات حقوقية وصحفيون قد تحدثوا خلال الأشهر الأخيرة عن تصاعد وتيرة انتهاكات المليشيات الطائفية المتحالفة مع قوات الأمن العراقية في المناطق السنّية، مما اضطر الأهالي إلى ترك منازلهم خشية الخطف أو القتل.

وقد اتهمت منظمة العفو الدولية في تقرير نشر الشهر الماضي قوات حكومية عراقية ومليشيات شيعية وأخرى إيزيدية بارتكاب مجازر وعمليات تطهير عرقي بحق العرب السنة، تصل إلى حد جرائم الحرب.

وتقول المنظمة إن "مليشيات شيعية -بدعم وتسليح من قبل الحكومة العراقية- شنت هجمات مشابهة في شتى أنحاء العراق، حيث اختطفت وقتلت عشرات المدنيين السنة، مع الإفلات التام من العقاب. وفي بعض الحالات قامت بالتهجير القسري لمجتمعات سنية كاملة".

المصدر : الجزيرة + وكالات