حزب الله يخسر قياديا شمال سوريا
آخر تحديث: 2015/7/2 الساعة 04:05 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/7/2 الساعة 04:05 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/16 هـ

حزب الله يخسر قياديا شمال سوريا

جنازة العضو في حزب الله حسن دياب الذي قتل الثلاثاء باشتباك مع مقاتلين سوريين في القاع بسهل البقاع (رويترز)
جنازة العضو في حزب الله حسن دياب الذي قتل الثلاثاء باشتباك مع مقاتلين سوريين في القاع بسهل البقاع (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بمقتل القيادي الميداني في حزب الله اللبناني جميل فقيه في ريف إدلب شمالي سوريا في اشتباكات مع جيش الفتح التابع للمعارضة السورية المسلحة.

وأضاف المراسل أن فقيه (أبو ياسر) هو المسؤول العسكري في حزب الله عن ملف بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يسكنهما سوريون من الطائفة الشيعية في ريف إدلب. وقالت مصادر إعلامية لبنانية إنه قتل في بلدة كفريا, في حين ذكرت مصادر مقربة من حزب الله أن فقيه دفن في محافظة إدلب على أن ينقل جثمانه لاحقا إلى لبنان.

والقيادي القتيل هو شقيق غسان فقيه أحد قادة الحزب الميدانيين, الذي لقي مصرعه الشهر الماضي في منطقة القلمون بريف دمشق, والتي يقاتل فيها الحزب إلى جانب قوات النظام السوري.

يذكر أن جيش الفتح سيطر قبل أسابيع على معظم محافظة إدلب, ولم يتبق للنظام إلا بعض النقاط، ومن بينها بلدتا الفوعة وكفريا المحاصرتان, ومطار "أبو الضهور" العسكري في ريف إدلب الشرقي.

ويساند آلاف من مسلحي حزب الله اللبناني ومليشيات إيرانية وباكستانية وأفغانية القوات السورية من القنيطرة ودرعا جنوبا, مرورا بالعاصمة دمشق وحمص وحماة, ووصولا إلى حلب وإدلب واللاذقية.

وكان جيش الفتح -الذي يضم مجموعة من الفصائل السورية في مقدمتها جبهة النصرة وحركة أحرار الشام- شن في مايو/أيار الماضي هجوما على مواقع لحزب الله في جبال القلمون السوري وفي سلسلة جبلية شرقي لبنان. وقتل عشرات من الطرفين, وقال حزب الله إنه أجبر مقاتلي جيش الفتح على التراجع في القلمون.

المصدر : الجزيرة