سيطرت القوات الموالية للشرعية اليوم الأحد على القاعدة البحرية ومقر القيادة العسكرية الرابعة ومقار التلفزيون والإذاعة والأمن السياسي في منطقة التواهي في عدن جنوبي اليمن بعدما دخلت آخر معاقل الحوثيين وحلفائهم في المدينة.

وتمكنت المقاومة ووحدات الجيش الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي من دخول منطقة التواهي والسيطرة على تلك المقار السيادية بعدما حاصرت ما تبقى من قوات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في آخر معاقلهم الرئيسية في المدينة.

وكانت المقاومة سيطرت في الأيام القليلة الماضية على معظم مناطق المعلا وخور مكسر وكريتر، كما استعادت قواعد للقوات الخاصة ومرافق حيوية، من أهمها ميناء المعلا وميناء الحاويات ومطار عدن الدولي.

وكان الصحفي ياسر حسن قال للجزيرة في وقت سابق اليوم إن اشتباكات دارت اليوم في جبال المعاشيق في منطقة كريتر، بينما شددت القوات الموالية لهادي حصارها للقوات المتمردة عليه في منطقة التواهي.

وفي ما يبدو ردا على خسائرهم المتلاحقة منذ بدء عملية "السهم الذهبي" قبل حوالي أسبوع, قصف الحوثيون وحلفاؤهم اليوم مناطق سكنية في دار سعد بضواحي عدن الشمالية, مما أدى إلى مقتل أكثر من أربعين مدنيا وجرح 170.

وشن طيران التحالف بقيادة السعودية اليوم غارات على منطقة التواهي، وقصف أيضا موقعا للقوات المتمردة في منطقة خور مكسر، مما أسفر عن مقتل تسعة من الحوثيين، حسب شهود.

وكانت مصادر محلية في لحج شمالي عدن قالت إن المقاومة الشعبية مدعومة بوحدات من الجيش موالية للرئيس هادي سيطرت على مثلت العند، وتسعى للتقدم نحو قاعدة العند التي تقع جنوبي لحج قرب الحدود الإدارية لمحافظة عدن.

وقال الصحفي ياسر حسن للجزيرة إن مسلحي المقاومة والوحدات العسكرية الداعمة لها استولوا على ثلاث دبابات ومدفع هاون ومخزن ذخائر. وأضاف أن الاشتباكات التي انتهت بالسيطرة الكاملة على مثلث العند أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات من مسلحي الحوثي وقوات الرئيس المخلوع، وأسر حوثيين اثنين، ومقتل ثلاثة من المقاومة.

وتحاول المقاومة الشعبية منذ أشهر التقدم نحو القاعدة، وتجددت محاولاتها بعد استعادة أجزاء كبيرة من محافظة عدن. وأوضح حسن أن الحوثيين وحلفاءهم يتخذون من قاعدة العند نقطة انطلاق رئيسية نحو محافظات عدن ولحج وأبين، مشيرا إلى أن استعادة القاعدة يعني تأمين الطرق المؤدية إلى المحافظات الثلاث. 

video

 
جبهات أخرى
وفي تعز (شمال غربي عدن)، قتل اليوم ثمانية من مسلحي الحوثي وقوات صالح، وأُسر تسعة آخرون -بينهم قياديان- في اشتباكات عنيفة مع المقاومة الشعبية بمديرية مشْرَعَهْ وحدْنان.

وقالت المقاومة إنها سيطرت على حي الزِّنُوج ومكتب المالية والبريد والإدارة العامة لمجموعة "هائل سعيد"، واستعادت السيطرة مجددا على مقر حزب المؤتمر الشعبي العام التابع للرئيس المخلوع وسط تعز، كما أحرزت المقاومة تقدما في جبهة حي الإخوة.

وكانت القوات المتمردة على هادي قصفت في وقت سابق اليوم منشآت للغاز والوقود في منطقة الضباب (جنوب غربي تعز)، مما أدى إلى اندلاع حرائق فيها. وكانت تلك القوات استهدفت مؤخرا مصفاة ومرافق نفطية في منطقة البريقة (غربي عدن).

يشار إلى أن قوات الحوثي والقوات المتحالفة معها تسيطر على منافذ مدينة تعز من الجهات الأربع، ويتحكم لواءان ووحدات عسكرية في تلك المنافذ.

وفي مأرب (شرقي العاصمة صنعاء)، سيطرت المقاومة ووحدات موالية للشرعية على ثلاثة مواقع في مأرب القديمة والفاو (جنوبي مدينة مأرب) بعد اشتباكات مع الحوثيين. وكانت المقاومة سيطرت أيضا على مواقع جديدة في شبوة (جنوبي البلاد).

من جهتها، أغارت طائرات التحالف اليوم على معسكر للحوثيين في محافظة إب (وسط اليمن)، كما استهدف القصف موقعا في مديرية زاهر بمحافظة البيضاء (وسط البلاد).

المصدر : الجزيرة + وكالات