قتل 14 وأصيب ثلاثون بجروح في قصف شنته قوات النظام على بلدة عربين في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، فيما سقط عدد من الجرحى في قصف استهدف نازحين في الزبداني.

ونقلت وكالة الأناضول عن مسؤولي الدفاع المدني في عربين قولهم إن طائرة حربية استهدفت اليوم السبت تجمعا سكنيا في المدينة مما أدى لسقوط 14 قتيلا بينهم نساء وأطفال.

وتحدثت مصادر عن اشتعال النيران في جامع الطيوري بسبب القصف الذي أدى أيضا إلى دمار واحتراق بعض المنازل.

من جانب آخر ذكرت مصادر للجزيرة أن عشرات المدنيين من أهالي الزبداني في ريف دمشق أصيبوا اليوم بجروح بعد تعرضهم لقصف من قبل حزب الله اللبناني وقوات النظام، أثناء محاولتهم النزوح باتجاه بلدة مضايا المجاورة هربا من العمليات العسكرية.

وفي وقت سابق قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في قرية عيشة في الباب بريف حلب، مما أدى إلى مقتل خمسة مواطنين وسقوط عدد من الجرحى.

كما قصفت قوات النظام مناطق في بلدة حيان بريف حلب الشمالي، مما أدى لمقتل طفل وإصابة آخرين، كما قتل شخصان وأصيب آخرون جراء سقوط عدة قذائف صاروخية أطلقتها فصائل معارضة على مناطق في بلدتي نبل والزهراء بريف حلب الشمالي اللتين يقطنهما مواطنون من الشيعة، وفق ما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان.
 
وفي مدينة الرستن بريف حمص الشمالي، نفذ الطيران الحربي غارة على مناطق بمدينة الرستن، مما أدى إلى مقتل طفلة على الأقل وسقوط عدد من الجرحى بينهم أطفال، كما استهدف الطيران الحربي بعدة غارات مناطق في مدينة تلبيسة ومناطق أخرى بالريف الشمالي لحمص، مما أدى لأضرار مادية.
 
من جهة أخرى، وفي معارك الساحل، ذكرت مصادر المعارضة السورية المسلحة أنها تمكنت أمس الجمعة من صدّ محاولة لتقدم قوات النظام السوري المدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني ومليشيات شيعية بمحور قرى بيت ملك وبيت عوان والكنديسية بجبل التركمان بريف اللاذقية، وقتل عدد من المهاجمين.

المصدر : الجزيرة + وكالات