قالت مصادر طبية سورية إن عدد قتلى غارات طائرات النظام على أحياء سكنية بمدينة الباب وريفها بريف حلب الشمالي الشرقي ارتفع إلى 11 على الأقل، بينما يواصل طيران النظام قصف مدينة الزبداني ومحيطها بعشرات البراميل المتفجرة.

وذكرت المصادر إن الطيران المروحي قصف بالبراميل المتفجرة مناطق في قرية عيشة بريف مدينة الباب، مما أدى إلى مقتل خمسة مواطنين وسقوط عدد من الجرحى، وكان ستة أشخاص قد قتلوا في قصف لأحياء سكنية بمدينة الباب.

كما قصفت قوات النظام مناطق في بلدة حيان بريف حلب الشمالي، مما أدى إلى مقتل طفل وإصابة آخرين، كما قتل شخصان وأصيب آخرون جراء سقوط عدة قذائف صاروخية أطلقتها فصائل معارضة على مناطق في بلدتي نبل والزهراء بريف حلب الشمالي، اللتين يقطنهما مواطنون من الشيعة، وفق ما ذكره المرصد السوري.

كما ذكر مراسل الجزيرة أن ثلاثة أطفال ومسنَّيْن قُتلوا، وأصيب نحو عشرة آخرين بجروح جراء قصف طائرات النظام على أحياء سكنية في مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي.

وأضاف المراسل أن عدة أشخاص أصيبوا بجروح إثر غارات جوية أخرى استهدفت منازل في مدينتي عندان وبيانون بريف حلب الشمالي الجمعة، وألحقت الغارات دمارا بعدد من الممتلكات.

كما سقطت براميل متفجرة على مناطق في محيط مطار كويرس العسكري المحاصر من قبل تنظيم الدولة الإسلامية بريف حلب الشرقي.

إحدى غارات طيران النظام على الزبداني بريف دمشق (ناشطون)

معركة الزبداني
وفي الزبداني بريف دمشق، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الطيران المروحي للنظام ألقى عددا من البراميل المتفجرة على مناطق في مدينة الزبداني، كما قصف مواقع في محيط قرية برهليا في وادي بردى، كما استهدف المنطقة بالرشاشات الثقيلة.

كما استهدفت الفصائل المعارضة -من جهتها- بعدة قذاف صاروخية تمركزات لقوات النظام في محيط مدينة الزبداني.

وفي الغوطة الشرقية، نفذ الطيران الحربي الجمعة ما لا يقل عن خمس غارات على أماكن في منطقة المرج، كما تدور اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة والفصائل المعارضة من جهة أخرى في الطريق التي تصل المنطقة بمدينة الزبداني، وسط قصف من قبل قوات النظام على مناطق الاشتباك، وأماكن أخرى في منطقة السهل بمدينة الزبداني.

وفي مدينة الرستن بريف حمص الشمالي، نفذ الطيران الحربي غارة على مناطق بالمدينة الرستن، مما أدى إلى مقتل طفلة على الأقل وسقوط عدد من الجرحى، بينهم أطفال، كذلك استهدف الطيران الحربي بعدة غارات مناطق في مدينة تلبيسة ومناطق أخرى بالريف الشمالي لحمص، مما أدى إلى أضرار مادية.

كما تستمر الاشتباكات في محيط منطقة تدمر بريف حمص الشرقي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم الدولة الإسلامية من جهة أخرى، مما أدى إلى مقتل أربعة عناصر من التنظيم، وقال المرصد السوري إن الوحدات الكردية وقوات النظام تطوق عناصر التنظيم بمواقع بالمدينة.

من جهة أخرى، وفي معارك الساحل، ذكرت مصادر المعارضة السورية المسلحة أنها تمكنت الجمعة من صدّ محاولة لتقدم قوات النظام السوري المدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني ومليشيات شيعية بمحور قرى بيت ملك وبيت عوان والكنديسية بجبل التركمان بريف اللاذقية وقتل عدد من المهاجمين.

المصدر : الجزيرة + وكالات