أفاد مراسل الجزيرة نت بأن طائرة حربية من طراز أف-16 تابعة لسلاح الجو المصري قصفت عن طريق الخطأ اليوم السبت حاجزاً عسكرياً في منطقة أبو رفاعي جنوبي الشيخ زويد فقتلت خمسة جنود على الأقل، بينما ذكرت مصادر أخرى أن الخمسة قتلوا في اشتباكات مع تنظيم ولاية سيناء.

من جهته أعلن متحدث باسم الجيش المصري مقتل 14 ممن وصفهم بالإرهابيين أثناء استهداف القوات المسلحة ثلاث مناطق في العريش والشيخ زويد بشمال سيناء.

وذكر المتحدث في صفحته على فيسبوك أن الضربات أسفرت كذلك عن تدمير مخزنين للمواد المتفجرة وعربتين إحداهما كانت ملغمة.

كما نشر تسجيلين مصوّرين يُظهران عملية استهداف مبنيَيْن وسط أحراش وسيارتين متوقفتين، دون أن يَظهر في التسجيلين أيّ من المسلحين. ويتهم سكانٌ في شمال سيناء الجيش المصري باستهداف المدنيين والمنشآت العامة.

وفي تطور آخر، نقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن مصادر عسكرية أن مسلحين هاجموا نقطتي تفتيش عسكريتين في شمال سيناء فقتلوا 17 جندياً على الأقل.

وقالت الوكالة إن المصادر التي طلبت عدم كشف هويتها لأنها غير مخولة بالتصريح للصحفيين، أكدت أن المسلحين شنوا هجماتهم ظهر هذا اليوم السبت قرب مدينة الشيخ زويد المضطربة.

وأشارت تلك المصادر إلى أن نقطتي التفتيش تعرضتا في الأول من يوليو/تموز الجاري إلى هجوم كبير تبناه تنظيم ولاية سيناء التابع لتنظيم الدولة الإسلامية.

وكان تنظيم ولاية سيناء أعلن أول أمس الخميس مسؤوليته عن هجوم بصاروخ على زورق تابع للبحرية المصرية قبالة مدينة رفح شمالي سيناء.

وقال التنظيم في بيان على تويتر إن مقاتليه تمكنوا من "استهداف فرقاطة تابعة للقوات البحرية في البحر المتوسط شمال رفح بصاروخ موجه، مما أدى إلى تدميرها بالكامل وهلاك من فيها".

المصدر : الجزيرة + أسوشيتد برس