أفرجت مؤسسة الإصلاح والتأهيل التابعة لوزارة العدل في حكومة الإنقاذ الليبية بمدينة مصراتة شرقي العاصمة طرابلس عن 45 سجينا من العسكريين من المحسوبين على نظام العقيد الراحل معمر القذافي.

وتم الإفراج عن السجناء -ومعظمهم من غرب وجنوب ليبيا- أمس قبل ساعات من إعلان دار الإفتاء أن اليوم الجمعة هو أول أيام عيد الفطر في البلاد. والمفرج عنهم من المتهمين بجنايات, ومن قضّوا فترات العقوبة المقررة عليهم.

وقد تجمع أهالي السجناء المفرج عنهم أمام سجن الشرطة العسكرية في مصراتة لاستقبال ذويهم الذين كان أغلبهم من المتطوعين ضمن كتائب القذافي لقمع ثورة السابع عشر من فبراير/شباط 2011.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء الليبية إن المفرج عنهم من العسكريين, وكانوا محتجزين في مؤسستي الإصلاح والتأهيل "الهدى" و"السكت". وأضافت أن البعض أُفرج عنه لانتهاء مدة الأحكام الصادرة ضده, في حين أُطلق البعض الآخر بمناسبة عيد الفطر.

وكانت مدينة مصراتة تعرضت خلال أحداث الثورة الليبية لهجمات عنيفة من قبل كتائب القذافي, وأُسر حينها كثر من أفراد تلك الكتائب.

وفي نهاية مايو/أيار الماضي، أفرجت حكومة الإنقاذ عن عشرات المحتجزين من منطقة ورشفانة جنوب غربي طرابلس، في إطار مساعي المصالحة الوطنية. وقبل أيام اتفقت مدن مصراتة والزاوية والزنتان على سحب قواتها إلى داخل الثكنات, وذلك في إطار جهود المصالحة أيضا.

المصدر : وكالات,الجزيرة