دعا الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي إلى مصالحة وطنية في مصر, وطلب من بابا الفاتيكان فرانشيسكو والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون التدخل لمنع تنفيذ حكم الإعدام بالرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

وطلب المرزوقي في مقابلة مع وكالة الأناضول بسوسة شرقي تونس عقد مصالحة وطنية في مصر، وقال "أتمنى الوصول إلى مصالحة وطنية في مصر.. قناعتي أن كل الحروب تنتهي بالسلم وكل الصراعات تنتهي بوفاق، ولا توجد حرب إلا وانتهت في يوم من الأيام، لذا علينا أن نتجه مباشرة إلى المصالحة فهي بيت القصيد".

وتابع "لا أكاد أصدق أن يقدم (الرئيس المصري) عبد الفتاح السيسي على إعدام مرسي، ولكن تحسبا لكل شيء فإني أتوجه بنداء حار إلى قداسة البابا وإلى السيد بان كي مون وأنا بعثت لهما برسالة خاصة من أجل التدخل بكل قوة وحزم، لمنع وقوع شيء يمكن أن تكون له عواقب وخيمة ليس على مصر فقط، بل على العالم العربي".

وكان المنصف المرزوقي قد شغل منصب رئاسة تونس من ديسمبر/كانون الأول 2011 ولغاية ديسمبر/كانون الأول 2014.

المصدر : وكالة الأناضول