تبنى تنظيم الدولة الإسلامية في بيان له على الإنترنت انفجار سيارة مفخخة عند إحدى نقاط التفتيش الأمنية على طريق الحائر بمدينة الرياض، وقالت إن مفجرها سعودي الجنسية.

وعرض التنظيم صورة قال إنها لمرتكب التفجير الذي سماه أبو عمر النجدي، وقال إن المفجر استعمل جزاما ناسفا كان معه في التفجير.

وفي بيان للداخلية السعودية أوضحت الوزارة أنه تم "التثبت من هوية قائد السيارة وأنه المدعو عبد الله فهد عبد الله الرشيد، سعودي الجنسية" وعمره 19 عاما.

وأضافت الوزارة أن المهاجم الذي "لم يسبق له السفر خارج المملكة" أقدم "قبل قيامه بتفجير السيارة عند نقطة التفتيش الأمنية على قتل خاله العقيد راشد إبراهيم الصفيان في منزله بالرياض، ولا يزال الحادث محل المتابعة الأمنية".

وحسب الوزارة فقد أسفر التفجير عن مقتل سائق السيارة وإصابة عنصري أمن تم نقلهما لأحد المستشفيات لتلقي العلاج. 

وأوضح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية أنه عند حلول موعد أذان مغرب اليوم وأثناء مطالبة رجال الأمن إحدى السيارات المشتبه فيها بالتوقف، بادر قائد السيارة بتفجيرها مما نتج عنه مقتله وإصابة عنصرين من الأمن.

وأضاف المتحدث أن الجهات المختصة باشرت على الفور بإجراء التحقيق في ذلك.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير، كما لم تتهم الحكومة السعودية حتى الآن أي جهة بالوقوف وراءه.

تجدر الإشارة إلى أن السعودية تعرضت خلال العام الجاري لعدة تفجيرات، كان أبرزها التفجير الذي وقع في مايو/أيار الماضي داخل مسجد علي بن أبي طالب ببلدة القديح في القطيف مما أدى إلى مقتل 21 وإصابة 101. وتبنى التفجير حينها تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات