أعلنت الحكومة اليمنية فجر اليوم الجمعة تحرير محافظة عدن جنوبي البلاد من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بعد أن أعلن الجيش الموالي لها والمقاومة الشعبية السيطرة الكاملة على مدينة التواهي.

وقال خالد بحاح نائب الرئيس اليمني ورئيس الوزراء في بيان نشره على صفحته الرسمية في فيسبوك إن "الحكومة تعلن تحرير محافظة عدن في الأول من شوال أول أيام عيد الفطر المبارك الموافق 17 يوليو 2015".

وأوضح بحاح "أن الحكومة ستعكف على تطبيع الحياة في عدن وسائر المدن المحررة، وإعادة تأهيل بنية المياه والكهرباء والطرقات، وستعمل على عودة النازحين من جيبوتي والصومال ومحافظة حضرموت وغيرها".

وأشار نائب الرئيس اليمني إلى "أن الحكومة ستعمل جاهدة على تأهيل مطار عدن والموانئ البحرية، وستكون المحافظة منطقة مركزية لاستقبال الإغاثة، وسنجتهد لاستئناف العملية الدراسية المنقطعة بعد تأهيل المدارس والجامعات".

ولفت بحاح إلى "أن تحرير عدن ما هو إلا خطوة أولى لتحرير واستعادة كافة المحافظات وتخليصها من مليشيا الحوثي وصالح التي أدخلت البلاد في ظروف صعبة على كافة المستويات، ووقفت عائقا أمام كل التسويات السياسية في مراحل مختلفة".

ودعا نائب هادي كل المخلصين من أبناء الوطن إلى "أن يكونوا صفا واحدا في مواجهة الانقلابيين"، مطالبا من وصفهم "بالمغرر بهم والذين جعلوا الولاء للأفراد والجماعات دون الوطن بمراجعة أنفسهم".

video

السيطرة على التواهي
في هذه الأثناء، أعلن الجيش الموالي للشرعية والمقاومة الشعبية أنهم يسيطرون بالكامل على مدينة التواهي بعدن بعد استسلام عشرات المسلحين الحوثيين.

جاء ذلك بعد أن تمكنت المقاومة الشعبية والجيش من السيطرة بشكل كامل على مديريتي المعلا وكريتر في عدن بجنوبي اليمن بعد استسلام أعداد كبيرة من الحوثيين وقوات الرئيس صالح، ومحاصرتها فلول الحوثيين وقوات صالح في مدينة التواهي.

وقال مراسل الجزيرة نت إن عشرات من الحوثيين سقطوا بين قتيل وجريح في المعركة التي سيطرت المقاومة أثناءها على المعلا، وأضاف أن المقاومة سيطرت أيضا بالكامل على كريتر بعد دخولها من جهة منطقة العقبة، مشيرا إلى أن 12 حوثيا سلموا أنفسهم لشباب المقاومة.

فيما صرح قائد معركة تحرير عدن العميد عبد الله الصبيحي بأن 71 من الحوثيين والجنود المتحالفين معهم استسلموا للمقاومة.

وتأتي هذه التطورات في عملية أطلق عليها "السهم الذهبي"، وتهدف إلى تحرير محافظة عدن من سيطرة الحوثيين والقوات الموالية لهم.

وفي تطور آخر، اندلع حريق كبير جديد أمس الخميس في مصفاة النفط الواقعة بجنوب عدن عقب إصابتها بصاروخي كاتيوشا أطلقهما الحوثيون، وفق شهود عيان.

كما قتل ما لا يقل عن عشرة من الحوثيين وقوات صالح وأصيب 15 آخرون في هجمات المقاومة الشعبية على مواقعهم بمناطق حجر والقبة في محافظة الضالع.

video

غارات التحالف
وعلى صعيد الغارات الجوية، كانت مقاتلات تحالف إعادة الأمل بقيادة السعودية شنت ليل الأربعاء وصباح الخميس سلسلة غارات على مواقع الحوثيين عند المدخلين الشمالي والشرقي لعدن، وعلى المناطق التي كانوا يتحصنون فيها بأحياء كريتر والتواهي والمعلا.

وقد شنت طائرات التحالف بعد ظهر أمس الخميس ثماني غارات جوية على تجمعات الحوثي والرئيس المخلوع في منطقة الوهط الواقعة بين محافظتي لحج وعدن جنوبي اليمن.

وأفادت مصادر محلية بأن الغارات أسفرت عن مقتل عشرات الحوثيين شوهدت جثث بعضهم مرمية على الطريق العام، فيما هرب آخرون إلى منطقة صبر القريبة من الحوطة عاصمة محافظة لحج.

كما قصف طيران التحالف تعزيزات عسكرية للحوثيين على مشارف عدن كانت قادمة من محافظة البيضاء بوسط البلاد إلى عدن بحسب مصادر عسكرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات