أعلنت المقاومة الشعبية، صباح اليوم الخميس، بدء عملية عسكرية لاستعادة ما تبقى من محافظة عدن (جنوب) من قبضة مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، في حين عمت الفرحة الشارع اليمني في مناطق مختلفة ابتهاجا بالتقدم الذي أحرزته المقاومة الشعبية بالمحافظة.

وأعلن مصدر عسكري بالمقاومة اليمنية للجزيرة بدء العمليات العسكرية لاستعادة مديريات المعلا والتواهي وكريتر بعدن من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع، وذلك بعد انتهاء مهلة الخروج الآمن لهم فجر اليوم مقابل الاستسلام.

ومع إعلان تقدم المقاومة الشعبية، مدعومة بوحدات عسكرية من المنطقة الرابعة، لاستعادة السيطرة على أجزاء واسعة من محافظة عدن، خرج آلاف من المواطنين في عدن وحضرموت وأبين وتعز والضالع للاحتفال، وأطلقوا الأعيرة والألعاب النارية فرحا بذلك.

وفي الأثناء، استأنفت جمعيات وهيئات إغاثة دولية عملها بمدينة عدن، حيث وقّعت جمعية قطر الخيرية وصندوق قطر للتنمية اتفاقية لتقديم معونات إغاثة للشعب اليمني بقيمة نحو ثلاثة ملايين دولار أميركي، بهدف إغاثة الأسر المتضررة من الحرب وإنقاذ الأطفال من الجوع والأمراض المنتشرة منذ بدء الأزمة.

وقد هبطت، في وقت مبكر من فجر اليوم الخميس، أول طائرة في مطار عدن الدولي منذ اندلاع المعارك يوم 26 مارس/آذار الماضي، وهي قادمة من العاصمة السعودية الرياض وتحمل عددا من المسؤولين الحكوميين اليمنيين، وذلك بناء على توجيهات من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي أمر عددا من المسؤولين بالذهاب إلى عدن لترتيب وصول كافة أعضاء الحكومة خلال الأيام القليلة المقبلة.

ويأتي ذلك بعد إحراز المقاومة الشعبية والوحدات العسكرية الموالية لهادي تقدما سريعا ضمن عملية أطلق عليها "السهم الذهبي" كما أوقفت غارات التحالف العربي مؤخرا محاولة تسلل لمليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع إلى عدن عن طريق أبين.

المصدر : الجزيرة + وكالات