قال الجيش الإسرائيلي إن طائراته أغارت، صباح اليوم الخميس، على منشآت في قطاع غزة، ردا على إطلاق صاروخ من القطاع باتجاه مدينة عسقلان الليلة الماضية، بينما لم تعلن أي جهة المسؤولية عن إطلاق الصاروخ.

وأكد جيش الاحتلال في بيان أن "سلاح الجو الإسرائيلي قام صباح اليوم الخميس باستهداف أحد المواقع التابعة لفصائل فلسطينية مسلحة ردا على انطلاق صاروخ من غزة". وأضاف أنه يحمّل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) المسؤولية الكاملة عن إطلاق الصواريخ.

وقال مصدر أمني محلي لوكالة الصحافة الفرنسية إن طائرات الاحتلال استهدفت بصاروخين في ساعة مبكرة موقع الإدارة المدنية في بلدة جباليا شمالي القطاع، ما أحدث أضرارا بالموقع، دون تسجيل إصابات.

وذكر شهود عيان أن غارة ثانية استهدفت موقع تدريب عسكريا قرب مخيم البريج وسط القطاع، ما أدى إلى وقوع "أضرار" ولكن دون إصابات بشرية.

ومن جهة أخرى، قال المتحدث باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي للجزيرة إن الصاروخ الذي أطلق من غزة استهدف المنطقة الصناعية في عسقلان، دون أن يوقع إصابات أو أضرارا.

وكانت صفارات الإنذار قد دوّت قبل ذلك في عدة بلدات حدودية مع قطاع غزة، في حين لم تعلن أي من الفصائل الفلسطينية المسؤولية عن إطلاق الصاروخ.

وفي السابع من الشهر الماضي، شنت قوات الاحتلال غارة على موقع تدريب تابع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في بيت لاهيا شمال غزة، دون وقوع إصابات، وذلك ردا على إطلاق صاروخ سقط في أرض خلاء جنوبي عسقلان.

وتبنت جماعة أنصار الدولة الإسلامية في بيت المقدس إطلاق الصاروخ آنذاك، بينما أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض الأميركي جوش إيرنست على الفور أن الولايات المتحدة "تقف بكل وضوح مع إسرائيل في الدفاع عن شعبها وبلدها".

المصدر : الجزيرة + وكالات