تعاني مناطق سورية عدة من نقص حاد في المياه، وظهرت أمراض بين الأهالي بسبب نقص المياه الصالحة للشرب، خاصة في مدينة حلب (شمال البلاد).

ويقول القائمون على محطات المياه في حلب إن السبب الرئيسي للنقص هو قطع النظام السوري الكهرباء عن محطات ضخ المياه، وعمليات القصف التي ألحقت أضرارا بشبكات المياه والمضخات.

وتوفر بعض الآبار كميات قليلة من مياه الشرب في حلب، لكنها لا تكفي إلا جزءا قليلا من الأهالي، كما أنها تسبب الأمراض.

وذكرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" أن أكثر من 105 آلاف حالة إسهال ظهرت منذ بداية العام الحالي، كما سجلت إصابات كثيرة للالتهاب الكبد الوبائي.

ويتزامن مع فصل الصيف انقطاع الكهرباء، ويبقى الأطفال أكثر تضررا وعرضة للخطر بسبب هذا الانقطاع.

المصدر : الجزيرة