أفاد ناشطون سوريون بمقتل عدد من قيادات تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا في غارات يرجح أن طائرة تابعة للتحالف الدولي نفذتها، بينما قتل عدد من جنود النظام السوري في اشتباكات مع التنظيم بالمدينة.

وبينما أكد المركز الصحفي السوري أن طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة هي التي استهدفت رتلا عسكريا للتنظيم غرب الحسكة، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه لا يستطيع تأكيد ذلك.

وقال المركز الصحفي إن من أبرز القيادات في تنظيم الدولة الذين قتلوا في الغارة "والي" دير الزور عامر الرفدان، و"والي" الحسكة أبو أسامة العراقي.

وأشار إلى أن عددا آخر من القادة العسكريين والعناصر في التنظيم قتلوا في الغارة التي استهدفت رتلا كان متجها من دير الزور إلى الحسكة مساء الاثنين.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قال الأسبوع الماضي إن التحالف سيكثف حملته في شمال سوريا حيث حققت وحدات حماية الشعب الكردية سلسلة انتصارات على التنظيم شملت انتزاع بلدة تل أبيض على الحدود التركية.

ويشن الجيش السوري ومجموعات تقاتل إلى جواره حملة منفصلة ضد تنظيم الدولة في المنطقة التي يحدها العراق من الشرق وتركيا من الشمال.

وفي هذا السياق، قالت مصادر للجزيرة إن خمسة من قوات النظام قتلوا في اشتباكات مع تنظيم الدولة داخل حي النشوة بمدينة الحسكة.

وأضافت المصادر أن أحد مقاتلي تنظيم الدولة فجر نفسه في سيارة مفخخة كان يقودها عند ما يُعرف بحاجز الغزل الذي تتمركز فيه وحدات حماية الشعب الكردية في المدينة.

في المقابل قالت الوحدات الكردية إنها تصدت لعدة هجمات لمقاتلي التنظيم على الأحياء الخاضعة لها. وأضافت أن طائرات التحالف الدولي شنت غارات على آليات ومواقع تابعة للتنظيم في أطراف المدينة.

المصدر : الجزيرة + رويترز