أفاد مراسل الجزيرة بمقتل عشرين مدنيا -معظمهم من النساء والأطفال- جراء إلقاء مروحيات النظام السوري ستة براميل متفجرة على بلدة الفطيرة في ريف إدلب الجنوبي. كما سقط عشرات القتلى والجرحى في قصف بالبراميل المتفجرة استهدف مدينة الباب بريف حلب.

وقال المراسل إن فرق الإنقاذ ما زالت تحاول انتشال الضحايا من تحت الأنقاض، وسط دمار كبير بالأبنية السكنية وممتلكات المدنيين في بلدة الفطيرة.

وفي ريف حلب قال ناشطون إن 35 قتيلا وأكثر من خمسين جريحا -بينهم أطفال ونساء- سقطوا إثر إلقاء مروحيات النظام ثمانية براميل متفجرة على أحياء سكنية وتجمعات للمدنيين في مدينة الباب.

ووثقت منظمة "إسعاف بلا حدود" 15 قتيلاً بالاسم، وقالت إن أكثر من 15 جثة أخرى لم يتم التعرف عليها بسبب تفحمها جراء الحرائق التي نشبت في سوق المازوت نتيجة القصف.

وفي ريف دمشق، قال اتحاد التنسيقيات إن مروحيات النظام ألقت أربعة براميل متفجرة على مدينة الزبداني. وقال ناشطون إن غارات النظام استهدفت أيضا أطراف مدينة زملكا.

من جانب آخر، تمكنت قوات المعارضة السورية في حلب من تأمين انشقاق 19 عنصرًا من قوات النظام، وفقا لما ذكره المسؤول الإعلامي في الجبهة الشامية مصطفى سلطان لوكالة الأناضول.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة