قالت المقاومة الشعبية إنها سيطرت على منطقة راس عمران الاستراتيجية في عدن جنوب اليمن، كما سيطرت على عدة مناطق في مدينة تعز وقتلت عددا من مسلحي مليشيا الحوثي بمعارك في تعز ولحج وعدن أجهضت الهدنة الإنسانية التي كانت مقررة من منتصف ليل الجمعة حتى العيد.

وأكدت مصادر من المقاومة أنها سيطرت على شارع الخمسين في شمال تعز وعددٍ من النقاط والمواقع في شارع الستين، وأنها أحرقت ثلاثة أطقم عسكرية تابعة للمليشيات، وقتلت تسعة مسلحين حوثيين.

كما أكدت المقاومة سيطرتها على "تلة أنس النهاري" و"تلة سلمان" المطلة على حي الزنوج في تعز، وتمكنت من طرد مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع من محيط جبل جره. وأحرزت تقدما في جبهة المرور.

كما سيطرت المعارضة على مقر المؤتمر الشعبي العام في الدائرة 30، والذي كانت تتمركز فيه المليشيات، وتمكنت من إعطاب دبابة وسيارة عسكرية. كما تشهد جبهة الستين شمال المدينة معارك عنيفة بين المقاومة الشعبية والحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

لحج وعدن
وفي محافظة لحج جنوبي البلاد أيضا، أصيب ستة من المقاومة الشعبية اليمنية في مواجهات مع مليشيا الحوثي وقوات موالية لصالح في العَند.

video

وقال المركز الإعلامي للمقاومة إنها تصدت في ساعة متاخرة من ليلة أمس لمحاولة تسلل قامت بها عناصر من مليشيا الحوثي وقوات صالح عن طريق منطقة النَخيلة غرب العند. وأضاف المركز أن اشتباكات خفيفة متقطعة تدور بين الطرفين منذ الصباح.

كما قالت مصادر محلية في مدينة عدن إن 15 من مليشيا الحوثي قتلوا، وجرح آخرون في اشتباكات مع قوات من الجيش اليمني موالية للرئيس عبد ربه منصور هادي وأفراد من المقاومة الشعبية في منطقة رأس عمران غرب المدينة.

وأضافت المصادر أن قوات الجيش والمقاومة سيطرت على موقع مدينة الفردوس، بالتزامن مع غارات شنتها طائرات التحالف على مواقع الحوثيين في المنطقة. وأوضحت المصادر نفسها أن التقدم على هذه الجبهة حصل بعد تعزيز قوات الجيش بعشر سيارات مصفحة ومئات الجنود الذين دُربوا مؤخرا.

وتأتي هذه التطورات بعد أول يوم من الهدنة التي أعلنتها الأمم المتحدة، وشهدت عدة خروق بدأت بقصف الحوثيين أحياء سكنية ومواقع للمقاومة ثم رد التحالف بشن غارات في صنعاء وعدن وتعز.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت عن بدء هدنة إنسانية منتصف ليل الجمعة تستمر حتى العيد، علما بأن الحكومة اليمنية الشرعية لم تعلن رسميا موافقتها على هذه الهدنة التي لا تستجيب لشروطها، ولم تتقدم بطلب إلى التحالف لوقف الغارات.

المصدر : الجزيرة