إنقاذ مسؤولين ومقتل مهاجمي فندقين بمقديشو
آخر تحديث: 2015/7/11 الساعة 04:16 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/7/11 الساعة 04:16 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/25 هـ

إنقاذ مسؤولين ومقتل مهاجمي فندقين بمقديشو

عناصر من قوات الأمن الحكومية في موقع التفجير عند بوابة فندق "وهلية" بمقديشو (الجزيرة نت)
عناصر من قوات الأمن الحكومية في موقع التفجير عند بوابة فندق "وهلية" بمقديشو (الجزيرة نت)

 قاسم أحمد سهل-مقديشو

أعلنت الحكومة الصومالية أن قواتها تمكنت من إنقاذ مسؤولين حكوميين -بينهم نواب- بعد تمكنها من إنهاء هجومين متزامنين لحركة الشباب المجاهدين وقت الإفطار مساء الجمعة على فندقين يقيم فيهما ويرتادهما نواب وموظفون حكوميون، مما أسفر عن سقوط أكثر من عشرة أشخاص بين قتيل وجريح، حسب تأكيد قوات الأمن ومصادر طبية.

ونقل موقع الإذاعة التابعة للحكومة الاتحادية الصومالية عن قوات الأمن الحكومية قولها إن وحدة "جاشان" الخاصة التابعة للمخابرات الحكومية تمكنت من السيطرة على الوضع في فندق "سياد" القريب من المقر الرئاسي بمقديشو بعد عملية قضت فيها على مهاجمي حركة الشباب، وأنها شرعت في تمشيط الفندق ومحيطه.

وأضاف الموقع أن الوحدة أنقذت مسؤولين علقوا في الفندق بينهم نواب ووزير لإقليم جنوب غرب الصومال وشيوخ عشائر ومسؤول مديرية ورطيجلي بمقديشو، دون ذكر تفاصيل أكثر.

كما ذكر الموقع أن وحدة "أونكود" التابعة للمخابرات الحكومية تمكنت هي الأخرى من قتل جميع مهاجمي فندق "وهلية" في شارع مكة المكرمة والبالغ عددهم سبعة.

ولم تذكر قوات الأمن الحكومية إن قُتل أو جرح أحد من نزلاء الفندقين، غير أن أحد الشهود ويدعى موسى جيسو أكد للجزيرة نت أنه شاهد جثث ثلاثة أشخاص ملقاة على الأرض عند بوابة فندق سياد، أحدهم حارس للفندق، دون أن يعرف إن كانوا قتلى أو جرحى.

كما ذكر شهود آخرون للجزيرة نت أنهم رأوا جثث خمسة أشخاص -بينهم مدنيون- عند فندق وهلية. وأكدت مسؤولة الإعلام في مستشفى "مدينة" بمقديشو للجزيرة نت أن المستشفى استقبل 16 جريحا من الهجومين، وصفت إصابات بعضهم بالخطرة.

واجهة فندق وهلية في مقديشو بعد تعرضه للهجوم (الجزيرة نت)

قتلى وجرحى
وقد استخدم عناصر حركة الشباب أسلوبا واحدا في الهجومين، بتفجير سيارة مفخخة أولا تمهيدا لاقتحام الفندق.

وذكرت الحركة أنها أوقعت العشرات بين قتيل وجريح في صفوف نزلاء الفندقين من نواب وموظفين وضباط، وفق الناطق باسمها الشيخ عبد العزيز أبو مصعب الذي قال للجزيرة نت إنهم سيقدمون تفاصيل الهجومين ونتائجهما لاحقا.

وقد صعدت حركة الشباب عملياتها في مقديشو خلال شهر رمضان، حيث نفذت هجومين استهدف أحدهما مركز تدريب تابعا للمخابرات الحكومية، والآخر موكبا يضم مدربين عسكريين إماراتيين.

كما نفذت الحركة هجمات على مواقع للشرطة الحكومية وعلى قاعدة لقوات الاتحاد الأفريقي راح ضحيتها أكثر من 50 جنديا بورونديا في محافظة شبيلي السفلى.

المصدر : الجزيرة

التعليقات