قالت مصادر بالجيش العراقي إن 12 من الجيش والصحوات قتلوا صباح اليوم الجمعة، وأصيب آخرون بتفجير تنظيم الدولة الإسلامية عربة ملغمة بمحيط الخالدية، فيما أكدت مصادر رسمية عراقية صد هجوم التنظيم على المدينة الواقعة شرق مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار.

وذكرت المصادر لمراسل الجزيرة أن 12 من الجيش والصحوات قتلوا وأصيب 14 آخرون جراء تفجير عربة عسكرية ملغمة استهدفت فجر اليوم الجمعة موقعا قرب جسر ناظم الحبانية بمحيط بلدة الخالدية شرق الرمادي.

وعقب التفجير قصف تنظيم الدولة بالمدفعية الثقيلة والهاون مركز شرطة الخالدية ومواقع عسكرية في قاعدة الحبانية الجوية، وأسفر ذلك عن تدمير ست عربات عسكرية وإلحاق أضرار بمواقع عسكرية وفقا للمصادر.

من جانبه أكد المقدم في قيادة شرطة الأنبار مروان الدليمي أن القوات الأمنية العراقية صدت فجر اليوم الجمعة هجوم تنظيم الدولة على بلدة الخالدية بعد مواجهات استمرت ثلاث ساعات استخدم فيها التنظيم عشرات المركبات والآليات والأسلحة الثقيلة.

ولفت الدليمي إلى أن "طيران التحالف الدولي تدخل في المواجهات، ووجه ضربات جوية دقيقة على عربات التنظيم، ودمر عشرين منها، بينها ثماني مفخخة على حد قوله. وأوضح أن "المعركة وقع خلالها عدد من القتلى والجرحى في صفوف القوات الأمنية ومقاتلي العشائر"، دون الإشارة إلى حصيلة محددة.

دبابة تابعة للجيش العراقي قرب الفلوجة تحضيرا لهجوم على المدينة الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة (أسوشيتد برس)

هجوم كبير
وكانت مصادر للجزيرة قد ذكرت أن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية شنوا هجوما واسعا على الخالدية بدأ بتفجير سيارتين ملغمتين كان يقودهما مسلحان في مواقع للجيش والمليشيات والصحوات، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد منهم.

ويأتي الهجوم الجديد لتنظيم الدولة بينما أفادت مصادر عسكرية عراقية أمس الخميس بأن القوات العراقية مسنودة بمليشيات الحشد الشعبي تمكنت من تحرير جزء كبير من ناحية الصقلاوية شمال الفلوجة.

وفي وقت سابق أمس قال الجيش العراقي إنه صد هجوما شنه تنظيم الدولة على منطقة الصبيحات في ناحية الكرمة شمال شرق مدينة الفلوجة. وقال ضابط عراقي إن مواجهات عنيفة دارت في المنطقة أسفرت عن مصرع 11 من تنظيم الدولة وإصابة جنديين.

وأكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن العمليات العسكرية في محافظة الأنبار (غربي العراق) قد حققت أهدافها، مؤكدا عزم قواته القيام قريبا بعمليات تحرير لمدينتي الرمادي والفلوجة.

وتأتي التطورات الميدانية في الأنبار بينما قتل ستة مدنيين وأُصيب 22 آخرون في بغداد بانفجار سيارة مفخخة في ساعة متأخرة من ليلة أمس، وكانت السيارة مركونة على جانب الطريق قرب محال تجارية في منطقة الزعفرانية جنويب شرقي المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات