قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إن "طريق القدس يمر بالقلمون والزبداني والسويداء والحسكة" في سوريا، واعتبر أنه "لا يمكن أن تكون مع فلسطين إلا إذا كنت مع إيران"، وأكد أن إيران هي "الأمل الوحيد المتبقي بعد الله" لاستعادة فلسطين.

وفي خطاب بمناسبة يوم القدس الذي دعا الإمام الخميني إلى إحيائه في كل آخر يوم جمعة من شهر رمضان، قال نصر الله "نعم نعم، طريق القدس يمر بالقلمون والزبداني وحمص وحلب والسويداء والحسكة"، في إشارة إلى مناطق سورية تشهد معارك طاحنة يشارك فيها حزب الله إلى جانب قوات النظام السوري ضد قوات المعارضة.

وجدد التزامه بدعم النظام السوري قائلا "عندما نقاتل في سوريا، نقاتل تحت الشمس ومن دون أن نخفي وجودنا. لذلك اليوم كل شهيد يسقط منا في سوريا ونشيعه في لبنان بكل اعتزاز، هو شهيد من أجل سوريا المقاومة ومن أجل فلسطين".

وبموازاة مع ذلك، دعا نصر الله إلى حل سياسي في سوريا حيث يستمر النزاع المدمر منذ أكثر من أربع سنوات. وقال إن جميع السوريين "إذا وضع المقاتلون الأجانب جانبا" يعرفون أن "الحل الوحيد لبلدهم هو الحل السياسي"، واتهم الدول التي تدفع بالمال والسلاح إلى سوريا بتعطيل هذا الحل.

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، قال نصرالله -الذي كان يتحدث لحشد من أنصاره في الضاحية الجنوبية لبيروت عبر شاشة عملاقة- إن "الأمل الوحيد المتبقي بعد الله في استعادة فلسطين والقدس هي الجمهورية الإسلامية".

وأشار إلى أن إيران تدعم علنا "محور المقاومة (...) سياسيا ومعنويا وماديا وماليا وتسليحيا"، وأضاف "لا تستطيع أن تكون مع فلسطين إلا إذا كنت مع الجمهورية الإسلامية في إيران، وإذا كنت عدوا للجمهورية الإسلامية فأنت عدو لفلسطين والقدس".

واتهم إسرائيل بأنها هي "أم الإرهاب"، وقال إنها سعيدة بما يحصل من حروب في المنطقة.

وانتقد نصر الله مجددا غارات التحالف العربي على الحوثيين وأنصارهم لمساندة الشرعية والمقاومة الشعبية في اليمن، واصفا ذلك بـ"العدوان الوحشي غير المنطقي واللاإنساني".

المصدر : وكالات