قالت مصادر للجزيرة إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية شنوا هجوما واسعا على الخالدية شرقي الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي العراق. من جهة أخرى أفاد مراسل الحزيرة بمقتل سبعة أشخاص وإصابة نحو عشرين في انفجار سيارة مفخخة قرب مقهى شعبي جنوبي العاصمة بغداد الليلة الماضية.

وأضافت المصادر أن الهجوم على الخالدية بدأ بتفجير سيارتين ملغمتين كان يقودهما مسلحان في مواقع للجيش والمليشيات والصحوات، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد منهم.

ويأتي الهجوم الجديد لتنظيم الدولة بيتما أفادت مصادر عسكرية عراقية لوكالة الأنباء الألمانية أمس الخميس بأن القوات العراقية مسنودة بمليشيات الحشد الشعبي استكلمت تطبيق حصار كامل على حدود الفلوجة من جميع الاتجاهات لتضييق الخناق على تنظيم الدولة.

وفي وقت سابق أمس قال الجيش العراقي إنه صد هجوما شنه تنظيم الدولة على منطقة الصبيحات في ناحية الكرمة شمال شرق مدينة الفلوجة. وقال ضابط عراقي إن مواجهات عنيفة دارت في المنطقة أسفرت عن مصرع 11 من تنظيم الدولة وإصابة جنديين.

وكانت قوات عراقية مدعومة بمليشيات الحشد بدأت قبل أيام عمليات في محيط الفلوجة. ووصف متحدث باسم الحشد تلك العمليات بأنها تمهيد لهجوم كبير يهدف إلى استعادة المدينة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة منذ مطلع العام 2014.

وتحدثت تقارير متضاربة عن سيطرة القوات العراقية ومليشيات الحشد على بلدة الصقلاوية شمال غرب مدينة الفلوجة, وعن سيطرة تنظيم الدولة على بلدة بروانة التابعة لقضاء حديثة غرب الرمادي.

video

تفجير في بغداد
في تطور آخر أفاد مراسل الحزيرة بمقتل سبعة أشخاص وإصابة نحو عشرين في انفجار سيارة مفخخة قرب مقهى شعبي جنوبي بغداد.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني عراقي أن سيارة مفخخة مركونة على جانب الطريق، انفجرت في وقت متأخر الليلة الماضية قرب محال تجارية في منطقة الزعفرانية جنوب شرقي بغداد.

وفي سياق متصل قتل 17 عنصرا من القوات العراقية والحشد الشعبي، و49 من عناصر تنظيم الدولة أمس، أثناء مواجهات وقصف وهجمات وانفجارات في مناطق متفرقة من العراق، بحسب مصادر عدة.

وشملت المناطق شمال غرب بغداد وبيجي حيث شن تنظيم الدولة هجوما على منطقة تل أبو جراد أوقع خمسة قتلى من الحشد الشعبي، بحسب مصدر في قيادة عمليات صلاح الدين.

وفي محافظة ديالى تعرض موقع لمليشيات الحشد الشعبي في منطقة الزور (شمال بعقوبة مركز المحافظة) لهجوم من قبل مسلحين مجهولين مساء أمس، مما أسفر عن مقتل ثلاثة من عناصر الحشد حسب مصادر أمنية أفادت بها لوكالة الأناضول.

وكانت القوات العراقية قالت أمس إنها صدت هجوما لتنظيم الدولة قرب مدينة سامراء شمال بغداد, في حين تتواصل الاشتباكات في بعض مناطق محافظة الأنبار غربي العراق.
 
وقالت مصادر أمنية في محافظة صلاح الدين شمال بغداد إن الجيش ومليشيات الحشد تمكنا من صد هجوم وصفته بالواسع, شنه تنظيم الدولة قبل منتصف الليلة قبل الماضية غرب مدينة سامراء, واستمر حتى فجر أمس.
 
وتحدث ضابط في الشرطة العراقية عن مقتل ثلاثة من مسلحي الحشد وإصابة 11 في المواجهات. وكان التنظيم هاجم في السابق مرارا أطراف مدينة سامراء التي تقع جنوب مدينة تكريت وجنوب مدينة بيجي التي تشهد منذ أشهر معارك يدور بعضها داخل المصفاة النفطية هناك.
 
وحسب المصادر الأمنية العراقية فإن التنظيم كان يحاول خرق دفاعات القوات العراقية والمليشيات في منطقة لا تبعد عن سامراء سوى 12 كلم. وقال مؤيدون لتنظيم الدولة في تغريدات على موقع تويتر إن أصوات القصف والاشتباكات كان تُسمع من داخل مدينة سامراء.

المصدر : الجزيرة + وكالات