حقق تنظيم الدولة الإسلامية تقدما جنوبي مدينة الحسكة بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام التي انسحبت إلى وسط الحي، في حين سقط قتلى لـحزب الله اللبناني وقوات النظام في معركة الزبداني مع استمرار الاشتباكات العنيفة في حي جوبر بالعاصمة دمشق وفي حلب شمالا.

وسيطر مقاتلو التنظيم على كليتي الاقتصاد والهندسة الواقعتين في حي غويران جنوبي مدينة الحسكة مساء أمس الخميس، وباتوا يسيطرون على أجزاء واسعة من الحي، وفق ما ذكره عضو اتحاد تنسيقيات الثورة في مدينة الحسكة خالد المحمد لوكالة الأناضول.

وأشار المحمد أيضا إلى وقوع اشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة ووحدات حماية الشعب الكردية على أطراف حي العزيزية شرقي المدينة (شمال شرق حي غويران).

كما استهدفت الدبابات التابعة للوحدات الكردية مناطق سيطرة التنظيم قرب دوار البانوراما جنوبي المدينة (التي تبعد نحو كيلومتر واحد عن حي غويران) والتي سيطر عليها التنظيم أول أمس.

video

الزبداني وجوبر
وفي جبهة الزبداني بريف دمشق الغربي، أفاد مراسل الجزيرة بسقوط ثلاثة قتلى وأربعة جرحى من حزب الله في المعارك الدائرة هناك خلال الساعات الـ24 الماضية، في حين تواصل طائرات النظام  شن غارات على مواقع بالمدينة.

وتزامن القصف مع محاولة من قوات النظام ومقاتلي حزب الله التقدم في محور قلعة الزهراء، حيث تمكنت قوات المعارضة من صد هذه المحاولة، وفق مصادرها، في وقت تؤكد مصادر النظام وحزب الله استمرار تقدمها بالمدينة وسيطرتها على نقاط عدة فيها.

من جهة أخرى أشارت شبكة سوريا مباشر إلى اندلاع اشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام على الجبهة الشمالية لمدينة داريا بريف دمشق الغربي. وفي ريف دمشق الشرقي، اندلعت اشتباكات بين مقاتلي المعارضة وجيش النظام في محيط بلدة بالا بالغوطة الشرقية، تزامنا مع غارات عدة استهدفت المنطقة.

وذكرت مصادر في المعارضة السورية المسلحة للجزيرة أن عددا من جنود النظام أصيبوا في قصف مدفعي شنته على مواقع قوات النظام في منطقة المتحلق الجنوبي القريبة من حي جوبر الذي تسيطر عليه المعارضة.

ويأتي هذا القصف ضمن المعارك التي تخوضها المعارضة المسلحة للسيطرة على مواقع جديدة في محيط جوبر في العاصمة السورية دمشق.

video

استهداف المدنيين

وفي جبهة أخرى، قال مراسل الجزيرة في حلب (شمالي البلاد) إن حصيلة ضحايا قصف طائرات النظام بالبراميل المتفجرة على حي كرم البيك أمس ارتفعت إلى 23 قتيلا مدنيا بينهم نساء وأطفال جميعهم انتشلوا من تحت الأنقاض.

ومن جهة أخرى قال مراسل الجزيرة في حلب إن قوات المعارضة السورية دمرت الخميس مبنى كانت تتحصن فيه قوات النظام في حي الإذاعة وسط المدينة، وذلك بتلغيمه وتفجيره، ولم يعرف حجم خسائر قوات النظام.

كما ذكرت مصادر في المعارضة أن سبعة من جنود النظام قتلوا في اشتباكات في قرية العدنانية قرب معمل الدفاع جنوبي حلب.

وتدور اشتباكات بين قوات المعارضة وقوات النظام في محيط جامع الرسول الأعظم ومبنى دار الأيتام ودوار المالية في حي جمعية الزهراء بمدينة حلب، حسب ما أفادت به وكالة مسار برس المعارضة.

كما استهدفت كتائب المعارضة -بحسب المصدر نفسه- بقذائف المدفعية مواقع قوات النظام في أحياء الخالدية والأشرفية وبني زيد والشيخ سعيد في مدينة حلب، وقرية عزيزة في الريف الجنوبي.

وأشارت مسار برس إلى أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات المعارضة والنظام في محيط قرى الحميدية والعدنانية والزراعة في ريف حلب الجنوبي، أسفرت عن مقتل ١٦ عنصرا من قوات النظام أثناء محاولة المعارضة التقدم في المنطقة.

وفي جبهة أخرى مشتعلة بريف حمص تحدثت مواقع للمعارضة عن اشتباكات عنيفة بمحيط مدينة تدمر بين تنظيم الدولة الإسلامية وقوات النظام، حيث شنت طائرات النظام أكثر من عشرين غارة على المدينة مع قصف مدفعي عنيف.

وفي وقت أكدت وكالة أعماق التابعة للتنظيم مقتل عشرة من قوات النظام السوري وتدمير ثلاث دبابات في اشتباكات بمنطقة الدوة غربي تدمر بريف حمص الشرقي، ذكرت مصادر رسمية أن قوات النظام باتت على بعد نحو عشرة كيلومترات من المدينة بعد السيطرة على مناطق نزل هيال ومزرعة القادري وثنية الرجمة في محيطها.

المصدر : الجزيرة + وكالات