قالت وزارة الصحة التونسية اليوم الأربعاء إنها حددت نهائيا هوية كل القتلى في الهجوم الدامي على فندق سوسة الأسبوع الماضي وعددهم 38، وأكدت أن ثلاثين منهم بريطانيون.

وقال بيان لوزارة الصحة إن عدد القتلى بلغ 38 بينهم 30 بريطانيا وثلاثة أيرلنديين وألمانيان وبلجيكي وبرتغالي وروسي.

وقال رئيس مصلحة الطب الاستعجالي بوزارة الصحة نوفل السمراني لوكالة الصحافة الفرنسية إنه "تم تحديد هويات كامل الجثث، وإن من بينهم ثلاثين بريطانيا"، مؤكدا أن حصيلة القتلى "نهائية".

وكانت وسائل إعلام بريطانية قد توقعت الاثنين الماضي أن ثلاثين سائحا بريطانيا قتلوا في هجوم سوسة على فندق في تونس، والذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية في وقت لم يتم فيه التعرف رسميا إلا على 15 بريطانيا بين القتلى.

وقالت حينها هيئة الإذاعة البريطانية الأحد إن عدد القتلى البريطانيين في هجوم الفندق التونسي سيتضاعف ليصل إلى ثلاثين على الأقل بمجرد الانتهاء من تحديد هوية باقي الضحايا.

وكانت الحكومة البريطانية قد قالت إن حصيلة الضحايا البريطانيين قد ترتفع. ورفضت الخارجية البريطانية التعليق على الحصيلة التي نشرتها هيئة الإذاعة البريطانية التي لم تورد مصدرها بشأن ضحايا الهجوم.

وقد وصف نائب رئيس الوزراء البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا توبياس ألوود الحادثة بأنها "أعنف هجوم إرهابي يتعرض له الشعب البريطاني منذ تفجيرات مترو أنفاق لندن عام 2005".

وأعلنت السلطات التونسية أن بين عشرين قتيلا تم التعرف على هوياتهم، هناك 15 بريطانيا على الأقل، كما أن بينهم أيضا مواطنين من بلجيكيا وألمانيا وأيرلندا.

وقتل 38 شخصا عندما فتح رجل على صلة بتنظيم الدولة النار على سياح بفندق منتجع إمبريال مرحبا بمرسى القنطاوي قرب مدينة سوسة على بعد 140 كلم جنوبي العاصمة تونس.

المصدر : وكالات