أعلن تنظيم الدولة الإسلامية سيطرته بالكامل على مدينة سرت النفطية ومحيطها (450 كلم شرق العاصمة طرابلس)، وذلك بعد أن سيطر في وقت سابق على مطار المدينة التي باتت المعقل الرئيسي له في ليبيا.

ونشرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة صورا قالت إنها لسيطرة مقاتلي التنظيم على المحطة البخارية وبوابة الخمسين، وهي أول حاجز تفتيش غرب مدينة سرت على الطريق المؤدي إلى مدينة مصراتة (غرب).

وقال مراسل الجزيرة محمود عبد الواحد إن تنظيم الدولة بسط كامل سيطرته على سرت وعلى محيطها شرقا وغربا، حيث إن مقاتليه باتوا يتقدمون على القوات التابعة لقوات الأركان ويسيطرون أيضا على بلدة بويرات لحسون (90 كلم غرب سرت) في اتجاه مدينة مصراتة. 

ونقل المراسل عن مصادر من داخل قوات الكتيبة 166 التابعة للمؤتمر الوطني العام (البرلمان) أن مقاتلي تنظيم الدولة يستعملون أسلحة ثقيلة ونوعية، وأن بينهم أشخاصا من جنسيات أخرى.

ووسط المخاوف من تمدد تنظيم الدولة في اتجاه مصراتة أفاد المراسل بأن حالة نفير عام أعلنت فيها، حيث بات كثير من الكتائب المسلحة على أهبة للتوجه إلى بلدة بويرات لحسون لمواجهة مقاتلي التنظيم.

وفي وقت سابق، أورد مراسل الجزيرة أن ثلاثة جنود قتلوا وجرح أكثر من ثمانية فيما فقد أربعة آخرون من قوات الكتيبة 162 إثر هجوم مباغت شنه مسلحو تنظيم الدولة على المحطة البخارية في المدخل الغربي لمدينة سرت.

وقال تنظيم الدولة في بيان له "قام جنود الخلافة باقتحام المحطة البخارية التي يتخذها مرتدو فجر ليبيا مقرا لهم غربي مدينة سرت من عدة محاور وبكافة أنواع الأسلحة، ثم السيطرة عليها بحول الله وقوته، وبهذا أصبحت مدينة سرت محررة بالكامل".

المصدر : الجزيرة + وكالات