استهدفت طائرات التحالف مواقع لمليشيا الحوثي وقوات صالح في العاصمة اليمنية صنعاء ودارت اشتباكات بمحافظة تعز (جنوبي البلاد)، بينما واصل الحوثيون قصف أحياء سكنية هناك.

في غضون ذلك، تواصلت المواجهات في عدن جنوبا التي ناشد ائتلاف الإغاثة فيها المجتمع الدولي إرسال مساعدات عاجلة إليها وإلى المدن المجاورة. 

وشنت طائرات التحالف غارات على مواقع تابعة لمليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في جبل عطان بالعاصمة اليمنية صنعاء، وأظهرت صور حصلت عليها الجزيرة تصاعد أعمدة الدخان من الجبل.

وفي تعز قتل عشرة من مسلحي الحوثي وقوات صالح أثناء محاولتهم اقتحام منطقة الجندية بمديرية التعزية شرق مدينة تعز، وقد تصدى أبناء المنطقة للمهاجمين وأجبروهم على التراجع.

كما هاجم رجال المقاومة في مديرية مقبنة رتلا عسكريا كان متجها إلى مدينة تعز ضمن التعزيزات العسكرية للمليشيات، بينما واصل الحوثيون قصفهم المدفعي للأحياء السكنية في تعز.

وأكدت مصادر طبية مقتل عشرة مدنيين وإصابة نحو تسعين آخرين في اليومين الماضيين.

من جهة أخرى، حصلت الجزيرة عل صور خاصة لآثار القصف على منطقة حوض تعز من قبل دبابات مليشيا الحوثي والقوات الموالية لصالح.

video

تقدم للمقاومة
وفي وقت سابق، ذكر مراسل الجزيرة في محافظة البيضاء (وسط اليمن) أن المقاومة الشعبية سيطرت فجر الاثنين على مواقع للحوثيين في الظهرة والشقيق بقيفة، كما أحرقت عربة عسكرية في نجر بين خبزة وحمة صرار.

وكانت مصادر قبلية أفادت في وقت سابق باندلاع مواجهات عنيفة في ساعة مبكرة اليوم بين الحوثيين وعناصر المقاومة الشعبية في مدينة رداع التابعة لمحافظة البيضاء.

في غضون ذلك، تدور اشتباكات عنيفة بين المقاومة الشعبية ومليشيا الحوثي في منطقة بئر أحمد بمحافظة عدن (جنوبي البلاد).

وقال شهود عيان إن الحوثيين استهدفوا آبار المياه هناك وعددا من الأحياء السكنية.

من جانب آخر، أعلنت المقاومة أنها سيطرت على مواقع جديدة في جبهة العريش شمال عدن بعد معارك ضارية مع الحوثيين أسفرت عن مقتل وأسر عدد منهم.

وقالت المقاومة في عدن إن المعارك أسفرت عن مقتل اثنين من أفرادها وعشرات من مسلحي الحوثي، إضافة إلى تكبيد الجماعة خسائر كبيرة في العتاد.

وأضافت مصادر المقاومة أن مجموعات من مسلحي الحوثي والقوات الموالية لصالح فرت باتجاه مزارع بير فضل بعد المعارك، وأن المقاومة وطائرات التحالف تطارد هذه المجموعات.

مناشدة
وإزاء الوضع الإنساني في عدن، ناشد ائتلاف الإغاثة فيها المجتمع الدولي والدول الشقيقة لليمن إرسال مساعدات عاجلة إليها وإلى المدن المجاورة لها بسبب تردي الأوضاع المعيشية للمدنيين جراء النقص الحاد في الغذاء والأدوية.

وحذر في مؤتمر صحفي عقده الاثنين من كارثة صحية ستصيب عدن جراء انتشار الأوبئة وحمى الضنك حيث وصل عدد الإصابات بالمرض إلى نحو أربعة آلاف توفي منها أكثر من مئة حالة، وأكد الائتلاف أن الوضع الإنساني يتفاقم بشكل ملحوظ بسبب انخفاض المخزون الإستراتيجي الغذائي نتيجة عدم دخول بواخر للميناء منذ أكثر من تسعين يوما.

المصدر : الجزيرة + وكالات