قتل عسكري مصري وأصيب خمسة آخرون اليوم الاثنين في هجومين بشمال سيناء, في حين قتل مسلحان من تنظيم ولاية سيناء التابع لتنظيم الدولة الإسلامية ومدنيون في عمليات للجيش.

وقالت مصادر للجزيرة إن المجند قتل وأصيب آخر في هجوم مسلح على حاجز الجورة العسكري جنوبي الشيخ زويد بشمال سيناء. ووفقا لمصادر أمنية, فإن مسلحين استهدفوا الحاجز بمدافع الهاون والأسلحة الرشاشة.

وفي هجوم ثان, أصيب أربعة جنود مصريين اليوم إثر تفجير عبوة ناسفة في عربة عسكرية قرب مدينة رفح التي تقع على الحدود مع قطاع غزة. وقالت مصادر للجزيرة إن الجيش المصري أطلق اليوم قذائف مدفعية على منزل بشمال سيناء مما تسبب في سقوط قتلى وجرحى.

وقتل في الأسابيع القليلة الماضية مدنيون بينهم نساء في قصف مماثل من قبل الجيش في إطار عمليات عسكرية تستهدف عناصر تنظيم ولاية سيناء الذي أعلن العام الماضي مبايعته تنظيم الدولة بعدما كان يطلق على نفسه أنصار بيت المقدس.

من جهتها, قالت مصادر عسكرية مصرية إن اثنين من عناصر تنظيم ولاية سيناء قتلا اليوم إثر اشتباكات مع قوات الأمن جنوبي منطقة الشيخ زويد، وتم إلقاء القبض على خمسة آخرين. وأضافت المصادر أن استهداف هؤلاء المسلحين تم بعد وصول معلومات لأجهزة الأمن تفيد باعتزامهم مهاجمة المواقع الأمنية في المنطقة.

كما أصيب ثلاثة مدرسين اليوم في انفجار عبوة ناسفة بالخطأ في الحافلة التي كانوا يستقلونها على طريق يصل العريش بالشيخ زويد شمالي سيناء. ووفقا للمصادر التي تحدثت إليها الجزيرة, فإن  المستهدف كانت سيارة أمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات