قال مراسل الجزيرة اليوم إن أكثر من 15 شخصا قتلوا وجرح آخرون جراء غارة جوية للنظام السوري على بلدة الجانودية بريف إدلب، بينما تحدثت مصادر عن مقتل سبعة مدنيين بنيران طائرات التحالف الدولي بريف حلب.

وأكد مراسل الجزيرة في إدلب مقتل أكثر من 15 شخصا وجرح آخرين جراء غارة جوية نفذها سلاح الجو التابع للنظام السوري على الساحة الرئيسية في بلدة الجانودية، قرب مدينة جسر الشغور بريف إدلب.

وقال مراسل الجزيرة في إدلب صهيب الخلف إن الأهالي يتحدثون عن رغبة النظام في الانتقام من المعارضة التي سيطرت على معظم ريف إدلب، وإنه يسعى لإرضاء حاضنته الشعبية من مؤيديه عقب انتشار صور فرار جنوده مؤخرا من تلك المناطق.

ومن جهتها، ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن عدد القتلى بلغ 18 على اﻷقل، بينما تحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن سقوط ما لا يقل عن مئة قتيل وجريح ومفقود في القصف.

وتشهد مناطق محافظة إدلب قصفا مكثفا من الطيران الحربي منذ ساعات الصباح، استهدف عددا من القرى والبلدات، ومنها معرة النعمان وسلقين وأريحا، كما ذكرت وكالة مسار برس أن برميلا متفجرا يحوي غاز الكلور سقط على بلدة كنصفرة، مما أوقع عدة حالات اختناق بين المدنيين.

فرق الإنقاذ تسارع للبحث عن ناجين بعد قصف الطيران الحربي مدينة تل رفعت بريف حلب (ناشطون)

وفي الشمال السوري أيضا، قال مراسل الجزيرة في حلب إن ستة أشخاص -بينهم عدد من الأطفال- قتلوا وجرحوا إثر إلقاء طائرات النظام السوري برميلين متفجرين على حي المعادي، حيث تسبب القصف في تدمير ثلاثة منازل بشكل كامل.

وقالت وكالة مسار إن قتيلا وعدة جرحى سقطوا جراء قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مدينة تل رفعت بريف حلب.

مقتل عائلة
وفي سياق آخر، قال المرصد السوري إن عائلة مؤلفة من سبعة أفراد -بينهم خمسة أطفال- قُتلت في غارات للتحالف الدولي الليلة الماضية على قرية دالي حسن في ريف حلب الشمالي الشرقي.

وأشار المرصد إلى ارتفاع حصيلة القتلى بين المدنيين إلى 148 نتيجة الضربات الجوية التي ينفذها التحالف مستهدفا تجمعات ومواقع لتنظيم الدولة الإسلامية منذ سبتمبر/أيلول الماضي.

من جهة ثانية، تحدث ناشطون عن مقتل ثمانية عناصر من قوات النظام بمحيط قرية خنيفيس القريبة من مدينة تدمر في محافظة حمص، وذلك على يد تنظيم الدولة الإسلامية الذي يحاول التمدد في المنطقة.

وفي الأثناء، يشهد ريف دمشق اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على مدخل بلدة حفير الفوقا في القلمون.

المصدر : الجزيرة + وكالات