استهدفت مليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح أحياء سكنية في عدن وتعز، بينما قتلت المقاومة عشرة من الحوثيين في تعز (جنوب البلاد)، أما في البيضاء (وسط البلاد) فسيطرت المقاومة فجر اليوم على عدة مواقع للحوثيين.

من جهتها، أعلنت المقاومة الشعبية في عدن (جنوبي اليمن) سيطرتها على مواقع كان يسيطر عليها الحوثيون في جبهة العريش قرب معسكر الصولبان.

وقالت المقاومة في عدن إن المعارك أسفرت عن مقتل اثنين من أفرادها وعشرات من مسلحي الحوثي، إضافة إلى تكبيد الجماعة خسائر كبيرة في العتاد.

وأضافت مصادر المقاومة أن مجموعات من مسلحي الحوثي والقوات الموالية لصالح فرت باتجاه مزارع بير فضل بعد المعارك، وأن المقاومة وطائرات التحالف يطاردون هذه المجموعات.

وإزاء التطورات في عدن، ذكر الصحفي ياسر حسن أن الاشتباكات دارت اليوم في عدة مناطق في عدن، كان أبرزها ما دارت حول منطقة بئر أحمد ذات الأهمية الإستراتيجية، إذ يرى العسكريون أن من يسيطر على هذه المنطقة يستولي على بقية المناطق في عدن، حيث تشكل بئر أحمد منطقة الحزام الأمني للمدينة.

video



تقدم المقاومة
وفي تعز (جنوب اليمن)، أفاد مراسل الجزيرة هناك بمقتل وإصابة عشرة من مسلحي الحوثي وقوات صالح في المواجهات التي دارت اليوم.

وفي وقت سابق اليوم، قال مراسل الجزيرة إن مليشيا الحوثي وقوات صالح قصفتا بالأسلحة الثقيلة حي الروضة بتعز.

وقال الصحفي عبد القوي العزاني في اتصال مع الجزيرة من تعز إن قصف الحوثيين العشوائي على حي الروضة أدى إلى مقتل عشرة مدنيين وسقوط عشرات الجرحى.

وذكر مراسل الجزيرة في محافظة البيضاء (وسط اليمن) أن المقاومة الشعبية سيطرت فجر اليوم على مواقع للحوثيين في الظهرة والشقيق بقيفة، كما أحرقت عربة عسكرية في نجر بين خبزة وحمة صرار.

وكانت مصادر قبلية أفادت في وقت سابق باندلاع مواجهات عنيفة في ساعة مبكرة اليوم بين الحوثيين وعناصر المقاومة الشعبية في مدينة رداع التابعة لمحافظة البيضاء.

وفي العاصمة صنعاء، شنّ طيران التحالف اليوم سلسلة غارات استهدفت شارع الجزائر، وتحديدا مكتب القائد السابق لقوات الحرس الجمهوري أحمد علي صالح نجل الرئيس اليمني المخلوع، ومنزل وزير الدفاع الأسبق عبد الملك السياني في حي "الصافية".

وكان طيران التحالف قد استهدف أمس معسكر الغوش التابع للدفاع الجوي في منطقة ضلاع همدان ومنطقة المحجر في وادي ظهر، وهي مواقع يسيطر عليها الحوثيون وقوات موالية لصالح. 

المصدر : الجزيرة + وكالات