أوباما يؤكد للعبادي استعداد بلاده لتدريب قوات عراقية
آخر تحديث: 2015/6/8 الساعة 20:20 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/6/8 الساعة 20:20 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/21 هـ

أوباما يؤكد للعبادي استعداد بلاده لتدريب قوات عراقية

الرئيس الأميركي باراك أوباما (يمين) أثناء لقائه ببرلين رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي (غيتي إيميجز)
الرئيس الأميركي باراك أوباما (يمين) أثناء لقائه ببرلين رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي (غيتي إيميجز)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الاثنين إن جميع الدول في التحالف الدولي مستعدة لبذل المزيد من الجهد لتدريب قوات الأمن العراقية إذا كان ذلك سيساعد في تحسين الوضع الحالي، وإن هناك حاجة لإحراز مزيد من التقدم لوقف تدفق المقاتلين الأجانب على سوريا والعراق.

وأضاف أوباما عقب لقائه برئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على هامش اجتماع قمة مجموعة الدول الصناعية السبع ببرلين "نريد أن يكون لدينا المزيد من قوات الأمن العراقية المدربة والنشطة والمجهزة تجهيزا جيدا ومركزا".

وأضاف أوباما أن رئيس الوزراء العراقي يريد الشيء نفسه وأنه تتم دراسة "سلسلة من الخطط لكيفية عمل ذلك".

وأكد الرئيس الأميركي في مؤتمر صحفي أن واشنطن ليست لديها بعد "إستراتيجية متكاملة" لمساعدة بغداد في استعادة السيطرة على المناطق التي استولى عليها مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية لأن ذلك يستلزم أن يقدم العراق تعهدات بشأن كيفية التجنيد والتدريب.

عناصر من الجيش العراقي والقوات المتحالفة معه قرب تكريت (أسوشيتد برس)

مساعدات جديدة
ويأتي كلام أوباما بعد أن قالت السفارة البريطانية في العراق إن لندن سترسل 125 مستشارا عسكريا خلال الأسابيع المقبلة لتقديم المساعدة لقوات الأمن العراقية، ليرفع عدد المستشارين العاملين مع القوات العراقية إلى 275.

وأكدت السفارة أن المساعدة تشمل مكافحة العبوات الناسفة، وصيانةَ المعدات والإسناد لمناورات مد الجسور، إضافة إلى عمليات أخرى متعلقة بمعلومات الاستخبارات والاستطلاع.

وكان العبادي قد حذر اليوم الاثنين، في كلمة ألقاها خلال قمة مجموعة الدول السبع، من وجود "مخاطر تهدد استقرار العالم في حال إطالة أمد الحرب على تنظيم الدولة"، وطالب بـ"دعم متواصل لبلاده من أجل حسم المعركة في أقصر مدة ممكنة".

وأكد العبادي أن "العالم اليوم بحاجة إلى جهود حثيثة ومتضامنة لإيقاف تدفق الإرهابيين الأجانب، الذين يسبّبون القتل والدمار في العراق والمنطقة، إضافة إلى مكافحة عمليات تهريب النفط والآثار التي يستخدمها (تنظيم الدولة) داعش لتمويل ماكينة الإرهاب".

وفي سياق متصل أعلنت وزارة الدفاع العراقية اليوم تسلمها شحنة صواريخ من طراز "أي تي4" المضادة للدبابات من الولايات المتحدة الأميركية، وذلك ضمن برنامج الدعم الذي تقدمه دول العالم للحكومة العراقية في حربها على تنظيم الدولة، وفق ما ذكرت في بيان.

ووصفت الوزارة الصواريخ المستلمة بـ"الأسلحة الناجحة للغاية والتي أثبتت فعاليتها على أرض المعركة"، وخاصة ضد الأهداف القصيرة المدى مثل السيارات المفخخة التي تستخدم من قبل التنظيم في مدينة الرمادي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات