أعرب عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) موسى أبو مرزوق، عن أمله أن تستأنف مصر دورها في الملف الفلسطيني، وأن يتم فتح صفحة جديدة للعلاقات مع الحركة، وذلك بعد إلغاء محكمة مصرية حكمها السابق على الحركة باعتبارها "تنظيما إرهابيا".

وقال أبو مرزوق -في تدوينة على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك- "نرجو أن تستأنف مصر دورها المعهود في الملف الفلسطيني، وخاصة في ملفي المصالحة، والمفاوضات غير المباشرة والتي بدأت أثناء الحرب وتوقفت عند انتهائها".

وأوضح أن حركة حماس هي حركة تحرر وطني ملتزمة بمصالح شعبها، ولم تمارس الإرهاب يوما، ولم تتخط بعملها المقاوم حدود وطنها.

وكشف أن حركته سعت بكل طاقتها لتحسين علاقاتها مع القاهرة، ولكن حال دون ذلك الإعلام والقضاء، حتى كان موقف الحكومة المصرية بالاستئناف الأخير، والحكم الذي صدر بإلغاء الحكم السابق باعتبار حماس منظمة إرهابية، و"الذي نريد أن يكون صفحة جديدة في العلاقات بيننا، وعليه قدرنا هذا الحكم إيجابيا".

وقضت محكمة الأمور المستعجلة المصرية أمس السبت، بإلغاء حكم اعتبار حماس منظمة إرهابية.

ورحبت الحركة بقرار المحكمة، واعتبرت القرار الجديد "تصويبا لخطأ سابق". وقال الناطق باسم حماس سامي أبو زهري في بيان إن حركته ترى الحكم الجديد يمثل تأكيدا على تمسك القاهرة بدورها القومي تجاه القضية الفلسطينية، وأن القرار ستكون له تداعياته وآثاره الإيجابية على صعيد العلاقة بين حماس والقاهرة.

المصدر : وكالات