قالت مصادر من المعارضة السورية إن العشرات من تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا أو أسروا الجمعة في كمين لفصائل المعارضة شمال ناحية صوران التي سيطر عليها التنظيم إلى جانب عدد من القرى الأخرى مطلع الأسبوع الحالي بريف حلب الشمالي.

وقال أبو جابر، القيادي في حركة أحرار الشام في إعزاز لوكالة الأناضول، إن تنظيم الدولة أرسل فجر الجمعة سيارة مفخخة لاقتحام قرية الشيخ ريح القريبة من صوران، فتمكن مقاتلو المعارضة من رصدها وتفجيرها بصاروخ مضاد للدروع، قبل أن تصل إلى نقاط الرباط في أطراف القرية.

وأضاف أن مجموعة مؤلفة من خمسين عنصرا من التنظيم هاجمت قرية الشيخ ريح بعد عملية التفجير، فتمت محاصرتهم والاشتباك معهم حيث قتل نصفهم ووقع نصفهم الآخر في الأسر على حد قوله.

وفي السياق نفسه، شهدت قرية البل القريبة من صوران اشتباكات عنيفة بين مقاتلي المعارضة وتنظيم الدولة، تمكن خلالها مقاتلو المعارضة من تدمير أربع دبابات تابعة للتنظيم بحسب ما أفادت به مصادر المعارضة.

من جهته، قال تنظيم الدولة إنه ما زال يحتفظ بالقرى التي سيطر عليها في ريف حلب الشمالي، ومنها قرية البُل.

وكانت المعارضة قد استقدمت تعزيزات إلى المنطقة، لكنها لم تتمكن من استعادة المواقع التي خسرتها قبل بضعة أيام في صوران وأم القرى والبل وغزل.

ودارت معارك قرب مدينة مارع بين تنظيم الدولة ومقاتلي المعارضة، وأدت المواجهات إلى مقتل أربعة مدنيين بقصف لمقاتلي التنظيم على المدينة الإستراتيجية حيث معقل المعارضة.

المصدر : الجزيرة