قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله إن مقاتلي حزبه سيطروا على عشرات الكيلومترات من الأراضي اللبنانية التي وصفها بالمحتلة، في جبال عرسال (شرق لبنان).

وأضاف أن "إنجازات الأيام الأخيرة جعلت يد حزب الله والجيش السوري هي العليا في جرود القلمون وعرسال"، على حد وصفه.

وذكر أن "معركة جرود عرسال انطلقت وستتواصل حتى تحقيق الأهداف، ولسنا ملزمين بسقف زمني".

وقال نصر الله إن حزبه لم يكن يخطط لدخول بلدة عرسال والدولة اللبنانية هي المسؤولة عن حمايتها، مضيفا أنه "بعد قرار مجلس الوزراء خرجت بلدة عرسال من دائرة النقاش السياسي ودخلت في إطار حماية الجيش اللبناني وأهالي البلدة ينظرون إلى الجيش لتحمل هذه المسؤولية الكبيرة".

يشار إلى أن حزب الله يقاتل إلى جانب قوات النظام السوري بشكل علني منذ مطلع 2013، خاصة في منطقة القلمون السورية ومحيط بلدة عرسال اللبنانية المحاذية للحدود مع سوريا، في ظل تحذيرات في الداخل اللبناني من أن هذه المعارك ستؤدي إلى فتنة داخلية.

وكان جيش الفتح -المؤلف من 21 فصيلا من المعارضة السورية- شن مطلع مايو/أيار الماضي هجوما على مواقع لحزب الله في جبال القلمون، وشن الحزب لاحقا هجوما مضادا بدعم من القوات النظامية السورية، وتمكن من السيطرة على بعض التلال حول بعض البلدات السورية.

وأعلن الحزب الأربعاء الماضي بدء عمليات عسكرية في منطقة عرسال.

المصدر : وكالات