شيع عشرات الآلاف في مدينة إب جنازة القيادي في حزب التجمع اليمني للإصلاح أمين الرَّجَوِي، الذي تمت تصفيته باتخاذه درعا بشريا من قبل مليشيا جماعة الحوثي في موقع للسلاح بجبل هَرَّان.

وتحولت جنازة الرجوي إلى مهرجان شعبي ومسيرة كبيرة، طالب المشاركون فيها بطرد مليشيا الحوثي من مدينة إب وبقية المدن اليمنية.

ويعد الرجوي أحد أكبر وأهم وجهاء إب، وكان الحوثيون قد خطفوه وأودعوه المعسكر المذكور هو والعديد من المعتقلين بينهم الصحفيان عبد الله قابل ويوسف العزاري، اللذان لقيا المصير نفسه.

المصدر : الجزيرة